السعادة، والمال، ثم التبرع بكل المال

تُـرى هل تكون أكثر سعادة إذا ما كنت أكثر ثراءً؟ يظن العديد من الناس أن الثراء من شأنه أن يجعلهم أكثر سعادة، إلا أن هذا غير صحيح. ولكن هناك بحث استغرق عدة سنوات يشير إلى أن تعاظم الثروة قد يعني قدراً أعظم من السعادة، ولكن بين ذوي المستويات المتدنية من الدخل فقط. فالناس في الولايات المتحدة على سبيل المثال، أكثر ثراءً في المتوسط من الناس في نيوزيلندا، لكنهم ليسوا أكثر سعادة. وعلى نحو أكثر إثارة، سنجد إن الناس في أستراليا، أو فرنسا، أو اليابان، أو ألمانيا لا يبدون أكثر سعادة من الناس في دول أكثر فقراً مثل البرازيل، وكولومبيا، والفيليبين.

الحقيقة أن المقارنة بين الدول ذات الثقافات المختلفة تشكل صعوبة كبيرة، لكن نفس التأثير يتجلى في داخل كل دولة، باستثناء الفئات ذات الدخول المتدنية للغاية، على سبيل المثال 12 ألف دولار سنوياً في الولايات المتحدة. أما فيما بعد هذه النقطة، فإن الزيادة في الدخل لا تحدث فرقاً كبيراً فيما يتصل بسعادة الناس. فالأميركيون أكثر ثراءً اليوم مما كانوا عليه في خمسينيات القرن العشرين، لكنهم ليسوا أكثر سعادة. والأميركيون من ذوي الدخول المتوسطة اليوم ـ حيث يبلغ دخل الأسرة ما بين خمسين ألف إلى تسعين ألف دولار سنوياً ـ يتمتعون بمستوى من السعادة يكاد يكون متماثلاً مع مستوى السعادة لدى الأميركيين الأكثر ثراءً، أي الأسر التي يتجاوز دخلها تسعين ألف دولار سنوياً.

توجه أغلب دراسات المسح الخاصة بمسألة السعادة سؤالاً بسيطاً إلى الناس بشأن مدى رضاهم عن حياتهم. والحقيقة أننا لا نستطيع أن نعول كثيراً على نتائج مثل هذه الدراسات، وذلك لأن هذا النوع من الحكم على "الرضا عن الحياة" إجمالاً قد لا يعكس مدى استمتاع الناس حقاً بالكيفية التي يمضون بها أوقاتهم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/w7IHhiD/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.