0

حماس ولعبة الخسائر والأرباح

تخيل أن جارك الذي يعيش في البيت الملاصق لبيتك ـ والذي وقعت معه في نـزاع دموي طويل ـ سحب مسدسه وشرع في إطلاق النار عبر نوافذ بيتك من داخل غرفة المعيشة ببيته، والتي تعج بالنساء والأطفال. بل إنه في الواقع يحمل ابنته على حجره بينما يحاول استهداف أطفالك. وهو يزعم أنه لن يتوقف عن إطلاق النار قبل أن يتوفى جميع أفراد أسرتك. فضلاً عن ذلك فإن الشرطة غير متاحة. ماذا ينبغي عليك أن تفعل؟

من بين الخيارات المتاحة أمامك ألا تفعل شيئاً، أو لا تفعل إلا القليل. وهنا تحاول الالتزام بهذا الخيار لبعض الوقت. فالحقيقة أن جارك ذاك فقير ومكلوم، وهناك تاريخ حزين ومعقد بينكما، وأنت تتحمل بعض المسؤولية واللوم عن حاله.

ولكن حين تصيب إحدى الطلقات غرفة نوم طفلك في النهاية فإنك تقرر أن الكيل قد طفح وأن هذا يكفي. فتسحب مسدسك الأكثر تفوقاً وتطوراً، وتحاول التصويب بدقة: بحيث تصيب رأس جارك وتبقي على حياة الأبرياء.

نستطيع أن نقول نظرياً إن هذا ما تفعله إسرائيل الآن.