castaneda77_ADALBERTO ROQUEAFP via Getty Images_cuba ADALBERTO ROQUE/AFP via Getty Images

صيف الـسُـخط في أميركا اللاتينية

مكسيكو سيتي ــ في منطقة الكاريبي، يأتي فصل الصيف حافلا بالأحداث. فمع تزايد سخونة الطقس، وتحت الأعاصير العابرة، تميل المشاعر إلى التأجج وتندلع الأزمات. مع ذلك، نادرا ما تحدث مثل هذه الأزمات في أكثر من بلد واحد في ذات الوقت، وتكون المخاطر التي تفرضها محدودة في عموم الأمر. ولكن ليس في عامنا هذا.

في السابع من يوليو/تموز، اقتحم رجال مسلحون محل إقامة الرئيس الهايتي خوفينيل مويس الخاص في منتصف الليل وقتلوه رميا بالرصاص. صدمت هذه الواقعة البلاد وأطلقت العنان لصراع سياسي على السلطة. والآن، وافق رئيس الوزراء كلود جوزيف، الذي عمل رئيسا بالوكالة منذ وفاة مويس، على تسليم السلطة إلى آرييل هنري، الذي عينه مويس رئيسا تاليا للوزراء قبل يومين فقط من مقتله. ولكن في حين قد يقطع هذا شوطا نحو نزع فتيل الأزمة السياسية المباشرة، فإن الاغتيال لا يبشر بأي خير لاستقرار هايتي أو ازدهارها.

شهد هذا الشهر أيضا أكبر استعراض للمعارضة في كوبا منذ عقود من الزمن، حيث خرج آلاف من مواطني كوبا إلى الشوارع للاحتجاج على تدهور الظروف المعيشية ونقص السلع الأساسية، بما في ذلك الأدوية أثناء فاشية مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) المتزايدة السوء. ودعا كثيرون إلى إنهاء النظام الشيوعي الذي بلغ من العمر 61 عاما.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/qwMWy5Mar