National Rifle Association members look over optics in the SIG Sauer display Scott Olson/Getty Images

هل الأسلحه الهدف القادم للمستثمرين الاخلاقيين

لندن- في صباح الحادي عشر من سبتمبر 2001 وقفت في غرفة مؤتمرات في فرنسا مليئه بالمستثمرين الذين يمثلون مؤسسات من جميع أرجاء العالم – كانوا يمثلون صناديق التقاعد وصناديق الثروه السياديه وغيرها من صناديق الشركات -وتكلمت عن ظهور توجه مهم وإن لم يكن معترف به بشكل كامل وهو الإستثمار الاخلاقي ولكن هذا الكلام لم يعجب الحضور فالإستثمار بالنسبة لهم يتعلق فقط بالعوائد.

وفي فترة بعد الظهر من ذلك اليوم ضربت الطائرات مركز التجاره العالمي وتغير كل شيء وفي الأيام التي تلت وبينما بدأ العالم في محاولة استيعاب فظاعة ما حصل ،رجع نفس الناس الذين كانوا متشككين ليتحدثوا معي عن الإستثمار مع وجود أغراض وتوجهات محددة وبأساليب تساهم في شيء أكبر من الحد الأدنى أي أن قطاع الإستثمار قد بدأ في تغيير طريقة تفكيره بشكل كامل.

لقد ذكرت في غرفة المؤتمرات تلك كيف عارض المستثمرون سياسة الفصل العنصري وذلك من خلال عدم الإستثمار مع الشركات الجنوب افريقية حيث قامت صناديق التقاعد الحكوميه وغيرها بوضع أحكام في ارشاداتها لمنع تلك الإستثمارات علما أنه لم يتم إلغاء تلك الأحكام إلا في سنة 1993 وذلك بعد أن حث نيلسون مانديلا المستثمرين الأجانب على العوده.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ad8hmeO/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.