0

الديمقراطيون المذنبون

لندنـ عندما طرق الرئيس التشيكي السابق فاتسلاف هافيل باب السفارة الصينية في براغ للمطالبة بالإفراج عن الكاتب ليو شياو بو، نشأ لديّ شعور مخيف أشبه بشعور من يعيش حدثاً ما وكأنه عاشه من قبل بحذافيره. فقبل ثلاثة وثلاثين عاماً ساعد هافيل في صياغة الميثاق 77، أو الوثيقة التاريخية التي بلورت المثل العليا التي تبناها كل المنشقين والمعارضين ـ وغيرهم ـ المحاصرين خلف الستار الحديدي.

وبالطبع كان جزاء هافيل السجن. والآن صدر الحكم في حق ليو بالسجن لمدة أحد عشر عاماً لنفس الجريمة تقريباً: فقد ساعد في صياغة الميثاق 08، والذي ربما يشكل المحاولة الأشجع على الإطلاق لرسم مسار سلمي نحو الحرية في الصين.

يُقال إن التاريخ يعيد نفسه، أولاً كمأساة، ثم كملهاة. والحق أنه لمن الهزل بالفعل أن تحاول الحكومة الصينية قمع الشوق إلى الحرية بنفس الطريقة الوحشية التي استخدمها الشيوعيون في العهد السوفييتي. ذلك أن سجن ليو بهذه التهمة السخيفة المضحكة، ألا وهي محاولة قلب نظام الدولة الصينية، يطابق ذلك النمط من التفكير الذي شهدناه في المجتمعات المنغلقة أثناء عصر الشيوعية في القرن العشرين، حيث كانت الدولة تؤكد على حقها المطلق في الحكم على كل فكرة وكل مفكر.

في مثل تلك الدولة كان السبيل الوحيد إلى البقاء يتلخص في أن يتحول كل فرد إلى شرطي يحرس لسانه شخصياً: فيراقب نفسه ذاتياً ولا يتجرأ على توجيه الأسئلة. ولكن أن يحكم المرء على عقله أو عقل أي إنسان آخر بالسجن فهذا أمر يعادل تجريم الحضارة الإنسانية.