Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

boskin67_sarayut Thaneerat Getty Images_businessmangraphgrowth sarayut thaneerat/Getty Images

النمو الاقتصادي هو الحل

ستانفورد - يُعتبر شهر كانون الأول (ديسمبر) الوقت المناسب لتقييمالعام الماضي وتوقع العام الجديد. في عام 2019، شهدنا تصاعد التطرف السياسي (على اليمين واليسار على حد سواء) والاستقطاب، وزيادة عدم الاستقرار الحكومي، وتوترات متزايدة بين الحكومات المركزية ودون الوطنية. ستستمر هذه الاتجاهات في عام 2020. في جميع البلدان تقريبًا، هناك فجوة متزايدة بين ما يطلبه الناس من الحكومات وما يمكن للحكومات تحقيقه. تختلف الأسباب، لكن هناك سببأساسي يُفسر العديد من المشاكل: تباطؤ النمو الاقتصادي.

في حين أن تزايد عدم المساواة - وهي مشكلة حقيقية ولكن مبالغا فيها - يحتل مركز النقاش العام، فإن القضية الأساسية هي أن مستويات المعيشة لا تتحسن بسرعة كافية بين أولئك الذين تم التخلي عنهم. في الولايات المتحدة، تشمل السياسات المُقترحة لمعالجة هذه القضية ضريبة دخل أعلى بكثير، وضرائب كبيرة على الثروة، واستحقاقات وإعانات ضخمة جديدة، مما يؤدي إلى عجز أكبر وسيطرة حكومية أكثر على الاقتصاد. لسوء الحظ، يعِد هذا المزيج من السياسات بخفض مستويات المعيشة وليس زيادتها. لتوسيع الكعكة الاقتصادية، فإن السماح للأشخاص والشركات بالتفاعل بحرية في الأسواق هو خيار أفضل بكثير من الاعتماد على المخططين الحكوميين أو البيروقراطيين. يجب أن يقتصر دور الحكومة على وضع وإنفاذ قواعد اللعبة العادلة.

في الولايات المتحدة، يصبح دخل الفرد بعد خصم الضرائب أعلى بنسبة 50 ٪ من دخل الديمقراطيات الاجتماعية الاٍسكندنافية، التي تمول دول الرفاه من خلال ضرائب الاستهلاك التراجعية المرتفعة على الطبقة الوسطى. يرفض المعلقون اليساريون قبول هذا الواقع، معتقدين أن عدم المساواة بحد ذاته هو سبب تباطؤ النمو. نظرا إلى أن الأثرياء يميلون إلى توفير نسبة أكبر من دخلهم، فإنهم يجادلون بأن المزيد من إعادة التوزيع التدريجي من شأنه أن يُعزز الاستهلاك وبالتالي النمو.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/f2psopTar;

Edit Newsletter Preferences