14

تكاليف خروج اليونان

باريس ــ في وقت سابق من هذا الأسبوع، وبعد أيام من المناقشات المحتدمة، توصلت الحكومة الجديدة في أثينا إلى اتفاق مع دائنيها في منطقة اليورو يشمل حزمة من الإصلاحات الفورية وتمديد لمدة أربعة أشهر لبرنامج المساعدات المالية. ولكن برغم الارتياح الجماعي في أوروبا، فإن التسوية لا تستبعد الحاجة إلى المزيد من المفاوضات الشاقة على برنامج جديد للمساعدات المالية والذي يجب تقديمه بحلول نهاية يونيو/حزيران.

في أي مفاوضات، هناك متغير أساسي يؤثر على سلوك المشاركين، وبالتالي فإن النتيجة هي ما قد يترتب على الفشل في التوصل إلى اتفاق من تكاليف على كل منهم. وفي هذه الحالة، فإن القضية تتلخص في تكاليف خروج اليونان من منطقة اليورو ــ وهو الاحتمال الذي خضع لمناقشات واسعة النطاق في وسائل الإعلام طيلة جولة المفاوضات الأخيرة، في ظل قدر كبير من التكهنات حول موقف مختلف اللاعبين، وخاصة الحكومتين اليونانية والألمانية.

من منظور اليونان، سوف يكون ترك اليورو هدّاماً إلى حد كبير، وهو ما يفسر لماذا لا تحظى فكرة الخروج إلا بأقل القليل من التأييد في البلاد. ولكن ماذا عن تكاليف خروج اليونان بالنسبة لبقية منطقة اليورو؟ منذ طُرِح هذا السؤال لأول مرة في الفترة 2011-2012، ظهر رأيان متعارضان.

الأول ــ والذي وُصِف بنظرية الدومينو ــ يزعم أن خروج اليونان يعني أن الأسواق سوف تبدأ على الفور في التساؤل حول من التالي. وأن مصير دول أخرى سوف يصبح موضع تساؤل، كما حدث خلال أزمة العملة الآسيوية في الفترة 1997-1998 أو أزمة الديون السيادية الأوروبية في الفترة 2010-2012. وقد يلي ذلك تفكك منطقة اليورو.