تكاليف خروج اليونان

باريس ــ في وقت سابق من هذا الأسبوع، وبعد أيام من المناقشات المحتدمة، توصلت الحكومة الجديدة في أثينا إلى اتفاق مع دائنيها في منطقة اليورو يشمل حزمة من الإصلاحات الفورية وتمديد لمدة أربعة أشهر لبرنامج المساعدات المالية. ولكن برغم الارتياح الجماعي في أوروبا، فإن التسوية لا تستبعد الحاجة إلى المزيد من المفاوضات الشاقة على برنامج جديد للمساعدات المالية والذي يجب تقديمه بحلول نهاية يونيو/حزيران.

في أي مفاوضات، هناك متغير أساسي يؤثر على سلوك المشاركين، وبالتالي فإن النتيجة هي ما قد يترتب على الفشل في التوصل إلى اتفاق من تكاليف على كل منهم. وفي هذه الحالة، فإن القضية تتلخص في تكاليف خروج اليونان من منطقة اليورو ــ وهو الاحتمال الذي خضع لمناقشات واسعة النطاق في وسائل الإعلام طيلة جولة المفاوضات الأخيرة، في ظل قدر كبير من التكهنات حول موقف مختلف اللاعبين، وخاصة الحكومتين اليونانية والألمانية.

من منظور اليونان، سوف يكون ترك اليورو هدّاماً إلى حد كبير، وهو ما يفسر لماذا لا تحظى فكرة الخروج إلا بأقل القليل من التأييد في البلاد. ولكن ماذا عن تكاليف خروج اليونان بالنسبة لبقية منطقة اليورو؟ منذ طُرِح هذا السؤال لأول مرة في الفترة 2011-2012، ظهر رأيان متعارضان.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ZMHQcXi/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.