james179_David HeckerGetty Images_greensill David Hecker/Getty Images

مكيافيلي في أطلال جرينسل كابيتال

برينستون ــ يقدم لنا انهيار جرينسل كابيتال (Greensill Capital)، شركة الخدمات المالية التي تتخذ من لندن مقرا لها، تحذيرا في حينه لكنه مكلف بشأن عدد من الاتجاهات المعاصرة. من الواضح أننا يجب أن نتوخى الحذر في التعامل مع الضجة المثارة حول الإبداع المالي. لكننا نحتاج أيضا إلى تسليط ضوء أشد سطوعا على عالَـم الضغوط الشركاتية الغامض، وتنظيم المخاطر، وغير ذلك من القضايا عند تقاطع الرأسمالية والحكم.

يُـقال إن شركة جرينسل حاولت استخدام رئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون لإغراء الحكومة السعودية وحملها على الضغط على المستثمرين لزيادة مساهماتهم المالية في شركة SoftBank حتى يتسنى لها زيادة دعمها لشركة جرينسل. ثم في أعقاب اندلاع الجائحة، مارَس كاميرون الضغوط لصالح جرينسل لتأمين الوصول إلى خطة قروض الطوارئ، كما ضغط على هيئة خدمات الصحة الوطنية لحملها على تبني تطبيق مملوك لشركة جرينسل لدفع أجور موظفي هيئة خدمات الصحة الوطنية يوميا بدلا من شهريا.

لكن حقيقة أن جرينسل كانت تروج لتطبيق للدفع المقدم لا تعني أنها كانت شركة إبداع مالي حقيقية. في واقع الأمر، كانت أنشطتها التمويلية مقتصرة إلى حد كبير على أعمال الصلب الضيقة التركيز: تحالف GFG الذي يملكه رجل الأعمال الهندي سانجيف جوبتا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/u5EqLcpar