Skip to main content

aklein1_MorganaWingardGettyImages_capetowngirlgettingwater Morgana Wingard/Getty Images

تمويل الاستثمار الذكي للمناخ في إفريقيا

واشنطن العاصمة - في مساء يوم 14 مارس/آذار، اندلع إعصار "إداي" (Idai) الاستوائي إلى الساحل الجنوبي الشرقي لأفريقيا. في نفس اليوم، على بعد حوالي 1700 ميل إلى الشمال، اجتمعتُ مع قادة عالميين وخبراء المناخ في قمة الكوكب الثالثة (OPS) في نيروبي، كينيا. لا يمكن أن يكون المشهدان مختلفان أكثر - أو أكثر ارتباطًا.

لا تزال حالة الطوارئ الإنسانية الناجمة عن"إداي" تنكشف. تتحمل مدينة  بيرا بالموزمبيق، التي يزيد عدد سكانها عن 500000 نسمة ، وطأة تأثير الإعصار. لكن العواقب تمتد إلى أبعد من ذلك بكثير، لأسباب ليس أقلها أن بيرا هي موطن الميناء الرئيسي لبعض جيرانها الإقليميين، بما في ذلك مالاوي غير الساحلية وزيمبابوي. وهي بحيرة داخلية بحجم لوكسمبورغ تشرد الآن مئات الآلاف من الناس في جميع البلدان الثلاثة.


في الوقت الذي يؤدي فيه تغير المناخ إلى جعل أحداث الطقس الكارثية أكثر شيوعًا ، تعد"إداي"  بمثابة تذكير صارم بمسؤوليتنا الجماعية عن تعزيز القدرة على الصمود ، خاصة في المناطق الأكثر ضعفًا. بعد كل شيء ، كما توضح ميزانية بيرا المحدودة جدا، فإن تكاليف انتظار الكارثة ستضرب أعلى بكثير. وفقًا لمؤشر لويدز سيتي ريسك ، حتى في سيناريو محافظ ، قد تكلف المخاطر المتعلقة بالمناخ المدن 123 مليار دولار سنويًا ، في المتوسط ​​، في إجمالي الناتج المحلي المفقود

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/rrTzG13/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions