8

اليونان والأرجنتين وفخ الدخل المتوسط

سانتياجو ــ بعيداً عن التقليد الراسخ المتمثل في الاقتصاد الكلي الرديء، فما القاسم المشترك بين اليونان والأرجنتين؟ لعلنا نستطيع أن نقول إنهما من البلدان التي ظلت أسيرة لما يسمى فخ الدخل المتوسط لأطول فترة على مستوى العالم ــ ولا تزال كل منهما ضمن حدوده إلى يومنا هذا. ومع خشية البلدان في آسيا، وأوروبا الشرقية، وأميركا اللاتينية أن تظل بعد بلوغها فئة الدخل المتوسط الدولية عالقة هناك، سلطت اليونان والأرجنتين الضوء على الكيفية التي قد يحدث بها ما تخشاه هذه البلدان.

الواقع أن دراسة حديثة أعدها مؤخراً اقتصاديون من كلية بارد وبنك التنمية الآسيوي تقسم الاقتصاد العالمي إلى أربع مجموعات من الفئات ــ حيث تحتل الفئتين الأعلى البلدان ذات الدخل المتوسط الأعلى والدخل المرتفع ــ وتتتبع تحركات البلدان إلى داخل وخارج هاتين المجموعتين. ولكن أي البلدان ظلت عالقة لأطول فترة في فئة الدخل المتوسط الأعلى قبل أن تنتقل إلى فئة الدخل المرتفع؟ هذا صحيح: اليونان والأرجنتين.

وللتصحيح تبعاً للتغيرات في تكاليف المعيشة في مختلف البلدان، تخلص الدراسة إلى أن القوة الشرائية بقيمة 10750 دولاراً في عام 1990 هي العتبة لنصيب الفرد في الدخل والتي من بعهدها تصبح الدولة ذات دخل مرتفع، في حين تجعلها 7250 دولاراً من الدول ذات الدخل المتوسط الأعلى (قد تبدو هاتان العتبتان منخفضتان، ولكن البنك الدولي يستخدم حدوداً مماثلة).

وفقاً لهذا المعيار، تصبح الأرجنتين من الدول ذات الدخل المتوسط الأعلى بدءاً من سبعينيات القرن العشرين، ومن بعدها ظلت عالقة في تلك الفئة طيلة أربعين سنة قبل أن تبلغ فئة الدخل المرتفع في عام 2010. وقد انضمت اليونان إلى فئة الدخل المتوسط الأعلى الدولية في عام 1972، ثم استغرقت 28 عاماً قبل أن تصل إلى فئة الدخل المرتفع، في عام 2000.