trapped Floriane Legendre/Flickr

اليونان والأرجنتين وفخ الدخل المتوسط

سانتياجو ــ بعيداً عن التقليد الراسخ المتمثل في الاقتصاد الكلي الرديء، فما القاسم المشترك بين اليونان والأرجنتين؟ لعلنا نستطيع أن نقول إنهما من البلدان التي ظلت أسيرة لما يسمى فخ الدخل المتوسط لأطول فترة على مستوى العالم ــ ولا تزال كل منهما ضمن حدوده إلى يومنا هذا. ومع خشية البلدان في آسيا، وأوروبا الشرقية، وأميركا اللاتينية أن تظل بعد بلوغها فئة الدخل المتوسط الدولية عالقة هناك، سلطت اليونان والأرجنتين الضوء على الكيفية التي قد يحدث بها ما تخشاه هذه البلدان.

الواقع أن دراسة حديثة أعدها مؤخراً اقتصاديون من كلية بارد وبنك التنمية الآسيوي تقسم الاقتصاد العالمي إلى أربع مجموعات من الفئات ــ حيث تحتل الفئتين الأعلى البلدان ذات الدخل المتوسط الأعلى والدخل المرتفع ــ وتتتبع تحركات البلدان إلى داخل وخارج هاتين المجموعتين. ولكن أي البلدان ظلت عالقة لأطول فترة في فئة الدخل المتوسط الأعلى قبل أن تنتقل إلى فئة الدخل المرتفع؟ هذا صحيح: اليونان والأرجنتين.

وللتصحيح تبعاً للتغيرات في تكاليف المعيشة في مختلف البلدان، تخلص الدراسة إلى أن القوة الشرائية بقيمة 10750 دولاراً في عام 1990 هي العتبة لنصيب الفرد في الدخل والتي من بعهدها تصبح الدولة ذات دخل مرتفع، في حين تجعلها 7250 دولاراً من الدول ذات الدخل المتوسط الأعلى (قد تبدو هاتان العتبتان منخفضتان، ولكن البنك الدولي يستخدم حدوداً مماثلة).

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/129fJ7G/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.