mcarthur2_Yuichiro Chino_Getty Images_world Yuichiro Chino/Getty Images

لندع الانتقال العظيم يبدأ

نيويورك- مع استمرار حملة التلقيح ضد فيروس كوفيد -19 في بعض البلدان، والجهود المبذولة لتوسيع نطاقها، سيحول قادة العالم اهتمامهم قريبًا من الاستجابة للأزمة إلى التعافي من الجائحة. فقد خصصت الحكومات بالفعل 12 تريليون دولار للاستجابة لـكوفيد-19، وستكون هناك ضغوط قوية لمواصلة الاستثمار في العودة إلى الوضع الطبيعي الذي كان قائما قبل الوباء. لكن هذا سيكون تصرفا خاطئا.

لنضع قيود الميزانية الآن جانبا. لقد لاحظنا في الآونة الأخيرة أن الوضع الطبيعي قبل الجائحة كان له آثار وخيمة على العالم. إذ ساعدت تفاعلاتنا المتوترة مع البيئة على نقل فيروس كورونا إلى البشر، وقد سمح اقتصادنا العالمي شديد الترابط بانتشاره كما تنتشر النار في الهشيم، وقد سلطت آثاره القاتلة، خاصة على الأفراد الأشد ضعفاً، الضوء على عواقب عدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية العميقة الجذور داخل البلدان وفيما بينها.

وبدلاً من السعي لاستعادة أسلوب الحياة الذي كان قائما قبل 2020، يجب على قادتنا أن يضعوا نصب أعينهم خلق عالم مختلف أفضل. ولحسن الحظ، لديهم بالفعل خارطة طريق لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، والتي تجسد الأهداف الاقتصادية، والاجتماعية، والبيئية، التي التزمت جميع البلدان بتحقيقها بحلول عام 2030.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/anCps1rar