5

إنتاجية الثقة

كمبريدج ــ ذات يوم قال رجل الاقتصاد الحائز على جائزة نوبل في علوم الاقتصاد بول كروجمان مازحا: "إن كندا في الأساس أقرب إلى الولايات المتحدة من نفسها". الواقع أن أغلب مواطني كندا يعيشون على شريط ضيق على طول الحدود التي يزيد طولها على 3000 كيلومتر. وأغلب الكنديين يعيشون بالقرب من عدد من الأميركيين أكبر من عدد مواطنيهم من حولهم.

وبوسعنا أن نقول نفس الشيء عن الشركات والحكومات. إن أغلب الشركات أقرب إلى الحكومات مما هي إلى شركات أخرى: فهي تتفاعل مع القواعد والهيئات الحكومية أكثر من تفاعلها مع بقية مجتمع الأعمال. وربما تكون نوعية هذا التفاعل وتقييمه على مر الزمن العامل المحدِّد الأكثر جوهرية لقدرة أي بلد على تحقيق النمو والرخاء.

ولكن هذه ليست الرؤية الشاملة التي تتخلل خطاب القطاع الخاص، وعلى وجه الخصوص الآراء التي تعبر عنها أغلب الغرف التجارية والصناعية وجمعيات رجال الأعمال في مختلف أنحاء العالم. وكثيراً ما تتمسك منظمات الأعمال بمقولة رونالد ريجان: "الحكومة ليست الحل لمشاكلنا؛ بل إن الحكومة هي المشكلة".

الواقع أنها عبارة موجزة رائعة: فهي قصيرة وشعرية بعض الشيء. ولكنها للأسف مضللة إلى حد خطير. فحتى لو كانت الحكومة هي المشكلة، فإن تغيير الوظيفة التي تقوم بها لابد أن يكون جزءاً من الحل.