Matt Wuerker

وداعاً للعولمة

فلورنسا ـ كان مصطلح "العولمة" قد اجتاح العالم في تسعينيات القرن العشرين لأول مرة، ثم بلغ أقصى درجات شعبيته في عامي 2000 و2001. ففي عام 2001 على سبيل المثال، احتوت صفحات جريدة لوموند على أكثر من 3500 إشارة إلى "العولمة". ولكن الرقم انخفض باضطراد ـ بأكثر من 80% بحلول عام 2006. ومنذ اندلاع الأزمة المالية في عام 2007، سجل استخدام المصطلح في الصحف الرئيسية مثل نيويورك تايمز وفاينانشيال تايمز المزيد من الهبوط. ويبدو أن العولمة باتت في طريقها إلى الذبول والتلاشي.

وقد يساعدنا في تفسير ما حدث لمحة تاريخية موجزة لهذا المفهوم، ثم مقارنته بمصطلح آخر فقد مصداقيته أيضاً بسبب الإفراط في استخدامه.

الواقع أن اثنين من أكثر الإبداعات المفاهيمية أهمية في القرن العشرين، "الشمولية" و"العولمة"، يرجعان إلى أصل إيطالي. فكان المصطلح الأول بمثابة تعريف لفترة منتصف القرن العشرين المضطربة، أما الثاني فكان بمثابة تعريف للنهاية الحميدة التي شهدها القرن. ثم تفككت الشمولية أخيراً في عام 1989، وكانت الغلبة للعولمة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/xXkjTpr/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.