james180_Chen MengtongChina News Service via Getty Images_gasshortage Chen Mengtong/China News Service via Getty Images

التضخم الحميد

برينستون ـ ردًاً على المخاوف الأخيرة بشأن ارتفاع معدلات التضخم مُجددًا، ينكر صناع السياسة في الولايات المتحدة وجود أي تهديد ويُصرون على أن التوقعات المُتعلقة بالتضخم "راسخة تمامًا". كما يجادلون بأن أي ارتفاع في الأسعار حدث في الآونة الأخيرة سيكون مؤقتًا، وهو ناجم عن نقص لمرة واحدة ستتم معالجته عندما تعود الحياة إلى طبيعتها بعد نهاية الجائحة. ومع ذلك، يشعر المشاركون في السوق والمستثمرين بقلق متزايد بشأن هذه المسألة، كما أن النقاد مُنقسمون بشدة، حيث يصف البعض من يختلفون معهم ب "الصراصير".

تُعزز خطابات مُماثلة الحاجة إلى التراجع خطوة إلى الوراء والتفكير في المقصود بالتضخم ونقيضه، الانكماش. ليست كل مشاكل التضخم أو الانكماش مُتشابهة. يمكن أن يكون انخفاض الأسعار (الانكماش) ​​الناتج عن التحسينات التقنية أمرًا جيدًا، كما حدث في حالة المحركات الكهربائية أو الأصباغ الكيميائية في أواخر القرن التاسع عشر، أو أجهزة الكمبيوتر (والعديد من السلع الاستهلاكية الإلكترونية الأخرى) على مدار الخمسين عامًا الماضية. لا يؤدي هذا النوع من التغييرات في الأسعار إلى حالات العجز عن سداد الديون على غرار الكساد العظيم وأزمات الديون.

ينطبق نفس التمييز على التضخم. يمكن أن تكون هناك زيادات "حميدة" في الأسعار، كما هو الحال في الحالات التي تحتاج فيها الأسواق إلى إشارة لإحداث استجابة مُعينة. ويعكس الارتفاع الحالي في أسعار رقائق الكمبيوتر نقصًا في الإمدادات، مما يؤدي بدوره إلى تقليص إنتاج السيارات والثلاجات وغيرها من المنتجات التي تعتمد على هذه المكونات. لكن "ارتفاع أسعار الرقاقات" ليس نهاية العالم. بدلاً من ذلك، يعطي ارتفاع الأسعار الشركات المُنتجة للشرائح الإلكترونية إشارة واضحة لرفع معدل الإنتاج وزيادة العرض. ولهذا السبب، تلعب زيادات الأسعار دورًا مفيدًا، ويمكننا أن نتوقع أن تنخفض أسعار الرقاقات في المستقبل.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/yIKa2KAar