Wang Zhao/Stringer

خسائر الغرب ليست مكاسب للصين

هونج كونج ــ وجدت وسائط الاتصال الصينية الرسمية ضالتها اليوم في الترويج لفكرة الخلل الوظيفي الذي يعيب الديمقراطيات الغربية. فبين التصويت البريطاني لخروج البلاد من الاتحاد الأوروبي وترشيح الحزب الجمهوري لدونالد ترامب لرئاسة الولايات المتحدة، ناهيك عن الهجمات الإرهابية المتكررة على نحو متزايد، يمكن القول بأن لديهم الكثير من الشواهد على هذا الخلل الوظيفي. بيد أن الحقيقة هي أن خسائر الغرب ليست مكاسب  للصين.

وينعقد الأمل، بالطبع، على أن تفضي معاناة الأنظمة الديمقراطية في أرجاء العالم إلى تعزيز مصداقية الحزب الشيوعي الصيني. وبالفعل، يصور تعليق بصحيفة الشعب اليومية، الصحيفة الرسمية للحزب الشيوعي الصيني، التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي باعتباره انعكاسا للعيوب الجوهرية في الديمقراطيات الغربية. واستغلت نفس الصحيفة صعود نجم ترامب لإظهار أن الزعماء السياسيين، في النظام الأمريكي، "عاجزون" عن معالجة "الصراعات الاجتماعية المعقدة" مثل التوترات العرقية وغيرها من مصادر الاستياء الشعبي.

وبدا وكأن صحيفة جلوبال تايمز، وهي صحيفة قومية متطرفة صفراء تابعة لصحيفة الشعب اليومية، تُلَمِح إلى أن الهجمات الإرهابية الأخيرة في الغرب كانت نذيرا من نوع ما بنهاية العالم الديمقراطي، وأن الغرب قد يواجه "تغييرا" غامضا يستحيل تصوره كما أشارت الصحيفة الصفراء.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/dwNIm62/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.