muganda1_SIMON MAINAAFP via Getty Images_vaccines SIMON MAINA/AFP via Getty Images

الاستثمار في عدالة توزيع اللقاحات يؤكد مصيرنا المشترك

نيروبي - يسلط الجهد العالمي الاستثنائي لتطوير لقاحات كوفيد 19 آمنة وفعالة في وقت قياسي الضوء على قوة اللقاحات في تقريبنا أكثر من أحبائنا وإلى عالم أكثر ازدهارًا وإنصافًا يتمتع فيه الجميع بفرصة تحقيق إمكاناتهم الكاملة.  تُعد اللقاحات من بين أعظم ابتكارات الطب الحديث، حيث تتيح لملايير الأشخاص أن يعيشوا حياة صحية. لكن محاربة تفشي الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات - وليس فقط كوفيد 19- تمر بتحقيق المناعة الجماعية من خلال حملات التحصين.

خذ مثلا شلل الأطفال. قد يبدو إغلاق الفصول الدراسية لحماية الأطفال من تفشي كوفيد 19 غير مسبوق، لكن تفشي شلل الأطفال عام 1937 في الولايات المتحدة فرض نقل برامج المدرسة عن طريق الراديو - وهو ابتكار مبكر في التعلم عن بعد. في تلك الأيام، كان يُعتقد أن شلل الأطفال يصيب البلدان الصناعية فقط، إلى أن أدى تفشي الداء بشكل كبير في جنوب إفريقيا في عام 1948 إلى إنشاء أول مؤسسة أفريقية لأبحاث شلل الأطفال وحفز زيادة الوعي بالعبء العالمي للمرض. في الخمسينيات من القرن الماضي، أصاب شلل الأطفال ما معدله 600 ألف شخص كل عام.

لحسن الحظ، طور العلماء لقاحات شلل الأطفال الأولى في وقت لاحق من ذلك العقد. ومنذ إطلاق المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال في عام 1988، قلصت اللقاحات من حدوث حالات شلل الأطفال البرية في العالم بأكثر من 99٪، من مئات الآلاف سنويًا إلى عدد قليل من الحالات الموجودة في بلدين متبقيين فقط: أفغانستان وباكستان. في عام 2020، تم اعتماد إفريقيا على أنها خالية من شلل الأطفال البري، مما أعطى القارة بصيص أمل تشتد الحاجة إليه وسط جائحة كوفيد 19.   سمحت التغطية القوية للقاحات بالاعتقاد أن شلل الأطفال يمكن أن يصبح المرض الثاني - بعد الجدري - الذي يتم استئصاله بفضل التطعيم.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/1CFuEMbar