elerian137_FrankyDeMeyerviaGettyImages_vaccine nationalism FrankyDeMeyer via Getty Images

اللقاحات وأزمة المصداقية في الغرب

كمبريدج ـ يعتمد الأداء السليم لأي نظام اقتصادي مترابط على الثقة. كما يتطلب النظام العالمي الذي تم تصميمه من قبل الاقتصادات المتقدمة مستوى عالي من المشاركة من قبل العالم النامي. لقد أصبح كل منهما أكثر أهمية مع اكتساب المزيد من الاقتصادات النامية، بقيادة الصين، أهمية منهجية.

في ظل محاولة العالم الانتعاش من الأزمة الاقتصادية الهائلة الناجمة عن فيروس كورونا، أدى سوء إدارة عملية توزيع اللقاحات العالمية إلى إضعاف الثقة في النظام الدولي الذي نشأ بعد الحرب العالمية الثانية. إلى جانب ذكريات الأزمة المالية العالمية لعام 2008، والتي نشأت في الاقتصادات المتقدمة، تُعزز الإخفاقات الحالية الشكوك بين بعض البلدان بأن النظام الدولي ربما لم يعد مناسبًا للغرض. يتعين على الغرب، على وجه الخصوص، أن يأخذ هذه المخاوف على محمل الجد. نظرًا إلى غياب نظام متعدد الأطراف آخر ليحل محل النظام الحالي، فإن البديل الوحيد يتلخص في سيناريو الانقسام العالمي والتوترات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية المُتصاعدة.

على الرغم من أن المملكة المتحدة كانت متقدمة على معظم البلدان الأخرى في تطعيم سكانها، إلا أن كفاحها للحد من الإصابات المُرتبطة بالسلالة الهندية الجديدة B.1.617.2 يُعد بمثابة تذكير في الوقت المناسب بأنه لا يوجد أحد في مأمن حتى يكون الجميع آمنًا. وكما أشار رئيس الوزراء البريطاني السابق جوردون براون، ففي حين تلقى "ما يقرب من نصف مواطني الولايات المتحدة والمملكة المتحدة اليوم جرعة واحدة على الأقل" من لقاح كوفيد 19، فإن هذا الرقم ينخفض ​​إلى 11٪ في الهند. وفي أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، لم يتلقى سوى 1٪ من السكان الجرعة الأولى.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/GrzqXEJar