roubini142_william perugini_closed shops William Perugini/Getty Images

إعادة النظر في بجعات 2020 البيضاء

نيويورك ــ في شهر فبراير/شباط، حَـذَّرتُ من أن أي عدد من الأزمات المتوقعة ــ "البجعات البيضاء" ــ قد يشعل شرارة اضطرابات عالمية هائلة هذا العام. وقد لاحظت:

"أن الولايات المتحدة وإيران وقعت بينهما بالفعل مواجهة عسكرية من المرجح أن تتصاعد قريبا؛ وأن الصين واقعة في قبضة فاشية فيروسية قد تتحول إلى جائحة عالمية؛ وأن الحرب السيبرانية مستمرة؛ وأن كبار حاملي سندات الخزانة الأميركية يلاحقون استراتيجية التنويع؛ وأن الانتخابات التمهيدية الرئاسية الديمقراطية تكشف عن انقسامات في معسكر معارضة ترمب وقد بدأت بالفعل تلقي بظلال من الشك على عمليات فرز الأصوات؛ وأن الخصومات بين الولايات المتحدة وأربع قوى تحريفية تتصاعد؛ وأن تكاليف تغير المناخ وغير ذلك من الاتجاهات البيئية في العالم الحقيقي تتزايد".

منذ فبراير/شباط، تحولت فاشية مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) إلى جائحة حقا، مما أثبت صحة تحذيراتنا في وقت مبكر من أن فيروس كورونا سيخلف عواقب وخيمة على الاقتصاد العالمي. بفضل سياسات التحفيز الضخمة، لم يتحول الركود الأعظم في عام 2020 إلى كساد أعظم. لكن الاقتصاد العالمي يظل هشا، وحتى إذا حدث التعافي السريع (على هيئة حرف V) بعد كساد الإنتاج والطلب الشديد، فقد يدوم التعافي لمدة ربع واحد أو اثنين، نظرا لانخفاض مستوى النشاط الاقتصادي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/sJo1iphar