Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

roubini131_GettyImages_globelinegraphdown Getty Images

تشريح الركود القادم

نيويورك ـ هناك ثلاث صدمات سلبية في الإمدادات قد تؤدي إلى ركود عالمي بحلول عام 2020. وتعكس جميعها عوامل سياسية تؤثر على العلاقات الدولية، اثنتان منها تشمل الصين، والولايات المتحدة في مقدمة كل منهما. علاوة على ذلك، فإن أيا منها غير قابل للأدوات التقليدية لسياسة الاقتصاد الكلي المعاكسة للدورات الاقتصادية.

تنبع أول صدمة محتملة من حرب التجارة والعملات الصينية الأمريكية، التي تصاعدت في وقت سابق من هذا الشهر عندما هددت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتعريفة إضافية على الصادرات الصينية ، ووصفت الصين رسمياً بأنها مناورة للعملات. والثاني يتعلق بالحرب الباردة البطيئة بين الولايات المتحدة والصين بشأن التكنولوجيا. في منافسة لها جميع السمات المميزة لـ "مصيدة خوف القوة العظمى من قوة صاعدة، تتنافس الصين وأمريكا من أجل الهيمنة على صناعات المستقبل: الذكاء الاصطناعي  والروبوتات و ج 5وما إلى ذلك. وضعت الولايات المتحدة شركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوايعلى "قائمة كيانات" محفوظة للشركات الأجنبية التي يُعتقد أنها تشكل تهديدًا للأمن القومي. على الرغم من حصولهواوايعلى إعفاءات مؤقتة تسمح لها بالاستمرار في استخدام المكونات الأمريكية ، أعلنت إدارةترامبهذا الأسبوع أنها ستضيف 46 شركة تابعة لـهواوايإضافية إلى القائمة.

الخطر الرئيسي الثالث يتعلق بإمدادات النفط. على الرغم من أن أسعار النفط انخفضت في الأسابيع الأخيرة، وأن الركود الناجم عن حرب التجارة والعملة والحرب التكنولوجية من شأنه أن يخفض الطلب على الطاقة ويخفض الأسعار، إلا أن مواجهة أمريكا مع إيران قد يكون لها تأثير معاكس. إذا تصاعد هذا النزاع إلى صراع عسكري، فقد ترتفع أسعار النفط العالمية وتسبب  الركود، كما حدث خلال صدمات الشرق الأوسط السابقة في الأعوام 1973 و 1979 و 1990.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/cdU9GkKar;