oral vaccination Caisii Mao/NurPhoto via Getty Images

أخذ اللقاحات، الميل الأخير

غازياباد ، اوتار براديش –  دخلت فتاة عمرها أربع سنوات مؤخراً إلى غرفة الطوارئ حيث أعمل كطبيبة مقيمة. كانت تصرخ ألما، وجسدها يتشنج بسبب النوبات. انتقلت أنا وفريقي بسرعة لتفعيل بروتوكول النوبات وتأمين التنقيط في الوريد وتقديم جميع الأدوية المناسبة. ثم أجرينا اختبارًا: نفختُ في الهواء تجاهها، وانهارت من الألم. ناولتها كأس ماء، لكن ازداد عذابها بشكل حاد. كان التشخيص واضحا: كانت الطفلة تعاني من داء الكلب - وكان الأوان قد فات لإنقاذها.

كانت عائلة الفتاة تعرف أن كلباً قد عضها، ولكن قيل لهم إن الأعشاب التقليدية ستشفيها، لذا أرجوا أخذها إلى المستشفى. توفيت بعد أقل من يوم في رعايتنا. لو أخذها والداها إلى المستشفى على الفور للحصول على دواء مضاد لداء الكلب والتلقيح المناسب، لظلت على قيد الحياة. ولا يزال صدى صراخ أمها المعذبة في ذهني.

كطبيبة مقيمة مختصة في طب الأطفال، ليست الموت غريبة عني. لكن مشاهدة طفلة بريئة تستسلم  لمرض يمكن منعه بسهولة من خلال تدخل بسيط،  وإلا يتسبب في خسائر فادحة. بعد كل شيء، كانت الطفلة الصغيرة التي شاهدتها تموت في ذلك اليوم بالكاد استثناء.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/YJP6LZZ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.