Paul Lachine

التضامن في مجال الصحة العالمية عند مفترق الطرق

كيجالي ــ قبل عشرة أعوام أعلن المجتمع العالمي أن المكان الذي يعيش في أي إنسان يجب ألا يكون سبباً في تحديد ما إذا كان قد يموت أو يظل على قيد الحياة عندما يجد نفسه في مواجهة ويلات الايدز، أو السل، أو الملاريا.

والواقع أن هذا التضامن ــ غير المسبوق في التجربة الإنسانية ــ أدى إلى إحراز تقدم ثوري في تعزيز الرعاية الصحية بوصفها حقاً من حقوق الإنسان. فقد نجح الصندوق العالمي لمكافحة الايدز والسل والملاريا، جنباً إلى جنب مع خطة طوارئ رئيس الولايات المتحدة للإغاثة من مرض الايدز، في تغيير مسار التاريخ. فمنذ عام 2002، كانت البرامج المدعومة بشكل مباشر من قِبَل الصندوق العالمي سبباً في إنقاذ ما يقرب من ثمانية مليون إنسان ــ أي بمتوسط أكثر من 4400 شخص كل يوم.

ولكن رغم هذا الإنجاز الهائل، فلا يزال هناك الكثير مما يتعين علينا أن نقوم به ــ يحتاج الصندوق العالمي إلى 2 مليار دولار على الأقل لكي يتمكن من فك تجميد التمويل القائم حتى عام 2014. لذا فإن العالم اليوم يمارس لعبة الانتظار لكي يرى ما إذا كانت الحكومات سوف تتدخل لملء الفراغ.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/BR5DtkN/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.