TB Rat

الأمل بالصحة العالمية في 2017

هونغ كونغ- لو نظرنا لسنة 2016 قد لا نجد فيها ما يدعونا للإحتفال فبالنسبة للصحة العالمية فقط تبدو تلك السنة على إنها سنة مأساوية بشكل كبير فبالإضافة إلى قصف المستشفيات في مناطق الصراع ،تزايد التهديد الذي يشكله فيروس زيكا كما كان هناك أيضا إنتشار الميكروبات التي تقاوم المضادات الحيوية أو ما يطلق عليه "الجراثيم التي لا تقهر" وعودة الحمى الصفراء بالإضافة الى عودة شلل الأطفال في نيجيريا والتي أعلنت في السابق أنها أصحبت خالية من مرض شلل الأطفال. لقد تحطمت الأمال بإيجاد لقاح لفيروس الجهاز التنفسي المخلوي وفي أوروبا زادت الوفيات المرتبطة بالمشروبات الكحولية.

لكن بين كل تلك القصص السيئة كانت هناك بعض التطورات الإيجابية والملهمة فيما يتعلق بالصحة العالمية سنة 2016 .

التطور الإيجابي الأول حصل في تنزانيا وموزمبيق حيث تم إعادة إستخدام الجرذان الجرابية العملاقة الأفريقية والتي تم تدريبها في السابق من قبل منظمة غير حكومية بلجيكية تدعى أبوبو على إكتشاف الألغام الأرضية وذلك من أجل المساعدة في المعركة ضد مرض السل. لقد خضعت الجرذان لتدريب مكثف بحيث يتم تعريفها بالمحفزات المختلفة وكيفية التفاعل مع البشر كما تم تدريبها على كشف مرض السل في عينات النخامة (وهو المخاط الذي يأتي من المجاري التنفسية السفلية ويخرج عند السعال) . إن بإستطاعة الجرذان إكتشاف مرض السل بدقة تصل إلى 100% تقريبا على الرغم أنها لا تستطيع أن تميز بين السلالات العادية وتلك المقاومة للأدوية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/DllWhiv/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.