Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

rioux3_Marco Di LauroGetty Images_aidshivafricatreatment Marco Di Lauro/Getty Images

عالَم خال من الايدز، والسل، والملاريا

باريس ــ كجزء من أجندة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وضع المجتمع الدولي هدفا طموحا يتمثل في القضاء على فيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة (الايدز)، والسل، والملاريا بحلول عام 2030. وعلى الرغم من التقدم غير العادي الذي تحقق بالفعل، فإن إنهاء هذه الأوبئة وتحقيق الهدف الأعرض المتمثل في ضمان صحة ورفاهة الجميع يتطلب تكثيف الجهود لدعم بلدان العالم في بناء أنظمة صحية مرنة وشاملة.

لقد ساهم الصندوق العالمي لمكافحة الايدز والسل والملاريا، الذي يتألف من شراكة بين القطاعين العام والخاص، في هذا الجهد بشكل كبير، من خلال تعظيم جهود الوقاية والعلاج. ففي البلدان حيث يستثمر الصندوق العالمي، تلقى نحو 18.9 مليون شخص مضادات فيروس نقص المناعة البشرية القهقري في عام 2018، وتم علاج 5.3 مليون مريض بالسل، وجرى توزيع 131 مليون ناموسية.

أثبتت هذه الجهود فعاليتها الهائلة في الحد من حصيلة الوفيات الناجمة عن هذه الأوبئة. وتشير أحدث الأرقام إلى إنقاذ حياة 32 مليون شخص منذ إنشاء الصندوق العالمي في عام 2002. وعلى مدار العقد الفائت، انخفض عدد الوفيات الناجمة عن فيروس نقص المناعة البشرية، والسل، والملاريا بنحو النصف.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

Help make our reporting on global health and development issues stronger by answering a short survey.

Take Survey

https://prosyn.org/gEc7tDKar;

Edit Newsletter Preferences