rogoff189_Alvaro FuenteNurPhoto via Getty Images_coalmineworker Alvaro Fuente/NurPhoto via Getty Images

ما هي التفاوتات التي نحتاج مناقشتها؟

كمبريدج-بينما يناقش المقيمون في أغنى اقتصادات العالم مصير الطبقة الوسطى وثروتها، فإن أكثر من 800 مليون شخص في جميع أنحاء العالم محرومون من الكهرباء. ولا يتوفر أكثر من ملياري شخص على مرافق طهي نظيفة، فيضطرون إلى استخدام بدائل سامة، مثل فضلات الحيوانات وقودا للطهي الرئيسي. وفضلا عن ذلك، لا تزال انبعاثات ثاني أكسيد الكربون للفرد في أوروبا، و الولايات المتحدة أعلى بكثير من نظيرتها في الصين، والهند. بأي حق يجب على الأمريكيين، على وجه الخصوص، أن يشتكوا من كون الصين تزيد من إنتاجها في صناعات المدخنة حتى تواجه التباطؤ الاقتصادي، الناجم عن حربها التجارية مع الولايات المتحدة؟ وبالنسبة للكثيرين في آسيا، غالبا ما يبدو النقاش الداخلي في الغرب أصمًا وخارجًا عن الموضوع.

وحتى لو أوقفت أوروبا، والولايات المتحدة محركات النمو الرأسمالية- كما قد تفعل بعض المقترحات السياسية الأكثر تطرفًا في حال نُفذت- فلن يكون ذلك كافياً لاحتواء الاحترار العالمي، إذا استمرت الاقتصادات الناشئة في مسارها الحالي فيما يتعلق بنمو الاستهلاك.

وتشير أحدث بيانات الأمم المتحدة إلى أن العالم قد وصل بالفعل إلى نقطة تحول ليس فيها أية فرصة للحد من ارتفاع درجة الحرارة العالمية في درجة، يعتبرها علماء المناخ الحد الأقصى الآمن، وهي 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة. وفي واقع الأمر، من المحتمل أن يكون الارتفاع أكبر بكثير. ويقول تقرير حديث لصندوق النقد الدولي، أن الحد من الاحترار العالمي حتى 2 درجة مئوية سيتطلب سعرًا عالميًا للكربون، لا يقل عن 75 إلى 100 دولار للطن- أكثر من ضعف مستواه الحالي- بحلول عام 2030.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/42FvrCJar