Pupils at Saint Denis Ssebugwawo Secondary School Stuart Price/Getty Images

وعود الغرب غير المنجزة بشأن المساعدات التعليمية

نيويورك ــ تمر الشراكة العالمية للتعليم، وهي مبادرة قيمة وقوية هدفها نشر التعليم في 65 دولة منخفضة الدخل، بما يُسمى في لغة المساعدات التنموية بـ"دورة إعادة التزود"، بمعنى أنها تطلب من الحكومات المانحة إعادة ملء خزائنها. لكن حقيقة استجداء الشراكة العالمية للتعليم مجرد الفتات ــ حيث  لا يزيد ما تطلبه عن مليار دولار سنويا ــ تفضح تمثيلية التزام الحكومات الغربية بالأجندة العالمية لبرنامج التعليم للجميع.

لم يحدث قط أن اهتمت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بالقدر اللائق بهذه الأجندة. فعندما يتعلق الأمر بالأمراض، كان الجانبان يبديان من حين لآخر استعدادهما للاستثمار في هذا المجال لإبطاء أو وقف انتشار بعض أوبئة كالإيدز، والملاريا، والإيبولا من أجل إنقاذ الأرواح من جانب، والحيلولة دون دخول الأمراض إلى الأراضي الأمريكية والأوروبية من جانب آخر. لكن عندما يتعلق الأمر بالتعليم، نجد أن دولا كثيرة في الغرب تهتم ببناء الجدران العازلة ومعسكرات الاعتقال أكثر من بناء المدارس.

وتبلي الشراكة العالمية للتعليم بلاء حسنا في نشر التعليم الابتدائي حول العالم. وكان يجدر بالدول المانحة، وكلها قد وقعت على مبادرة التعليم للجميع منذ زمن بعيد، أن تهرع لمساعدة واحدة من أكثر منظمات العالم فعالية لتحقيق هذا الهدف. لكن المانحين الأسخياء قلة نادرة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/v2Xk3yz/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.