Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

stockbroker William West/AFP/Getty Images

نقاط الضعف الأساسية في الاقتصاد العالمي

جنيف – عندما أعلن بنك  ليمان براذرز إفلاسه منذ 10 أعوام، أصبح فجأة الدائنون والمدينون ومن لم يستطيعوا تسديد ديونهم ومن سيسقط لاحقا، عناصرا غير واضحة المعالم. وأدى هذا إلى تجميد أسواق القروض بين البنوك وهلع بورصة وول ستريت وانهيار الشركات، ليس في الولايات المتحدة الأمريكية فقط، بل في العالم كله. وبينما يسعى السياسيون جاهدين للتصدي للأزمة، بقي النقاد في مجال الاقتصاد يتساءلون ما إن كان "الاعتدال الكبير" للتقلب الاقتصادي المنخفض منذ ثمانينيات القرن العشرين كان يشق طريقه نحو أزمة كساد كبير أخرى.

وتبين في وقت متأخر أن الاقتناع بمسألة الاقتراب من الأزمة يفتقر للوعي. ومع هذا، بالكاد حدث تغيير صغير بعد الأزمة. لقد أخبرنا ، بالطبع، أن النظام المالي أصبح أكثر بساطة وأمانا وعدلا. لكن البنوك التي استفادت من الأموال العامة أصبحت أكبر من أي وقت مضى، وأصبحت، من جديد، الأدوات المالية المعتَّمة من الضروريات ، بينما امتلأ مخزون علاوات موظفي البنوك. وفي غضون ذلك، حقق  نظام الظل المصرفي غير المنظم أو الضعيف على مستوى التنظيم مداخيلا بقيمة 160 ترليون دولار، أي، ضعف حجم الاقتصاد العالمي.

وبفضل السيولة التي ضختها البنوك الكبرى في الاقتصاد العالمي في العقد الأخير والتي وصلت قيمتها إلى تريليونات الدولارات، تراجعت أسواق الموجودات، وأصبح اندماج الشركات أمرا غاية في الصعوبة، وأصبحت عملية إعادة شراء الأسهم نموذجا يحتذى به في الممارسة التدبيرية الذكية. وفي المقابل، تعثر الاقتصاد بالفعل بسبب نوبات التفاؤل التي دامت لفترة قصيرة، والحديث المنقطع عن المخاطر غير المرغوب فيها.  وبينما يظن صانعو القرار أن أسعار الأسهم المرتفعة والصادرات سترفع من متوسط الدخل، الواقع هو أن معظم الأرباح  سقطت في حوزة من هم في قمة الهرم.  

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/xyc3VAiar;
  1. mahroum18_HAIDAR HAMDANIAFP via Getty Images_iraqprotestfire Haidar Hamdani/AFP via Getty Images

    The Arab World Needs a Brexit Debate

    Sami Mahroum

    The Arab world has witnessed at least one big Brexit-like event every decade since 1948 – and these political, economic, and social ruptures never seem to heal. The impact of these self-inflicted disasters is now painfully evident, and ongoing street protests in several countries suggest that a moment of reckoning may have arrived.

    0
  2. lhatheway7_Claudio Santistebanpicture alliance via Getty Images_ECBFedLagardePowell Claudio Santisteban/picture alliance via Getty Images

    Restoring Central Banks’ Credibility

    Larry Hatheway

    The old central-bank playbook of slashing interest rates to spur consumption, investment, and employment has become less effective since the 2008 financial crisis. Yet without effective tools and the public's confidence, central banks will be unable to rise to the occasion when the next recession arrives.

    0
  3. fischer163_action press-PoolGetty Images_natoflagsoldiers Action Press-Pool/Getty Images

    The Day After NATO

    Joschka Fischer

    French President Emmanuel Macron has drawn criticism for describing NATO as brain dead and pursuing a rapprochement with Russian President Vladimir Putin. But now that a wayward America could abandon the continent at any moment, Macron's argument for European defense autonomy is difficult to refute.

    9