johnson121_Image Source Getty Images_USmoneystack Image Source/Getty Images

هل الدولار العالمي في خطر؟

واشنطن - منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، يلعب الدولار الأمريكي دورا أساسيا في المال والتجارة الدوليين. على مر العقود، وعلى الرغم من تقلبات الاقتصاد العالمي، حافظ الدولار على دوره بصفته الاحتياطي المفضل في العالم. عندما تحل الأزمات أو تسود حالة من عدم اليقين، يتدفق المستثمرون على الأصول المقومة بالدولار، وخاصة ديون الخزانة الأمريكية - حتى في حالة حدوث أزمة مالية في الولايات المتحدة. نتيجة لذلك، يتمتع الاحتياطي الفيدرالي - الذي يحدد أسعار الفائدة بالدولار الأمريكي - بتأثير هائل على الظروف الاقتصادية في جميع أنحاء العالم.

على الرغم من أن عملة البيتكوين اللامركزية القائمة على "تكنولوجيا بلوكشين" قد أنتجت ابتكارات واضحة منذ إطلاقها في عام 2009، فإن ظهور العملات الرقمية المشفرة الحديثة لم يكن له أي تأثير على التداول العالمي للدولار. لا يزال مروجو هذه الأشكال الجديدة من العملات يأملون تحدي النظام المالي الحالي، لكن اتضح أن ذلك له تأثير ضئيل على المحافظ العالمية. لا تزال أقوى البنوك المركزية (بنك الاحتياطي الفيدرالي، والبنك المركزي الأوروبي، وعدد قليل من البنوك الأخرى) تُدير العملات العالمية.

ومع ذلك، هناك عامل جديد قد يشكل خطرا كبيرا: مبادرة عملة فيسبوك الرقمية "ليبرا". يُخطط الفيسبوك وتحالف الشركات المتحول حاليًا لإطلاق أشكال عملتهم الخاصة، والذي، بطريقة ما، سيكون مضمونًا بحيازات العملات الرئيسية.         

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/Z3MPLn5ar;