Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

johnson121_Image Source Getty Images_USmoneystack Image Source/Getty Images

هل الدولار العالمي في خطر؟

واشنطن - منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، يلعب الدولار الأمريكي دورا أساسيا في المال والتجارة الدوليين. على مر العقود، وعلى الرغم من تقلبات الاقتصاد العالمي، حافظ الدولار على دوره بصفته الاحتياطي المفضل في العالم. عندما تحل الأزمات أو تسود حالة من عدم اليقين، يتدفق المستثمرون على الأصول المقومة بالدولار، وخاصة ديون الخزانة الأمريكية - حتى في حالة حدوث أزمة مالية في الولايات المتحدة. نتيجة لذلك، يتمتع الاحتياطي الفيدرالي - الذي يحدد أسعار الفائدة بالدولار الأمريكي - بتأثير هائل على الظروف الاقتصادية في جميع أنحاء العالم.

على الرغم من أن عملة البيتكوين اللامركزية القائمة على "تكنولوجيا بلوكشين" قد أنتجت ابتكارات واضحة منذ إطلاقها في عام 2009، فإن ظهور العملات الرقمية المشفرة الحديثة لم يكن له أي تأثير على التداول العالمي للدولار. لا يزال مروجو هذه الأشكال الجديدة من العملات يأملون تحدي النظام المالي الحالي، لكن اتضح أن ذلك له تأثير ضئيل على المحافظ العالمية. لا تزال أقوى البنوك المركزية (بنك الاحتياطي الفيدرالي، والبنك المركزي الأوروبي، وعدد قليل من البنوك الأخرى) تُدير العملات العالمية.

ومع ذلك، هناك عامل جديد قد يشكل خطرا كبيرا: مبادرة عملة فيسبوك الرقمية "ليبرا". يُخطط الفيسبوك وتحالف الشركات المتحول حاليًا لإطلاق أشكال عملتهم الخاصة، والذي، بطريقة ما، سيكون مضمونًا بحيازات العملات الرئيسية.         

ليس هناك شك في أن ليبرا يمكن أن تكون وسيلة دفع مستخدمة على نطاق واسع - ويرجع ذلك جزئيًا إلى مستخدمي موقع الفيسبوك والذي يصل عددهم إلى ملياري مستخدم نشط شهريًا، وأيضا نظرا لضعف النظام المالي الحالي. إذا كانت العملات الخاصة يمكن أن تجعل الدفعات سهلة وآمنة وغير مكلفة، فسيكون المستهلكون سعداء باستخدامها. قليل من الناس يهتمون بكيفية اشتغال هذه العملة، ومعظم الناس يريدون فقط المعاملات السهلة.

ولكن لسوء الحظ، فإن نظام الدفع الحالي لدينا مكلف للغاية، بما في ذلك إرسال الأموال إلى الخارج في شكل تحويلات مالية يرسلها العمال إلى بلدانهم الأصلية. إذا سمحت عملة ليبرا للناس بإرسال الأموال بسهولة (وبتكلفة أقل) مثل نشر تحديثات على الفيسبوك، فستحظى العملة بشعبية كبيرة.

لقد شهدنا مرارًا وتكرارًا مدى السرعة التي يمكن أن تؤدي بها التكنولوجيا الرقمية الجديدة المدمرة إلى تغيير المشهد الاقتصادي. فكر في الضغوط التي يتعرض لها سائقو سيارات الأجرة بسبب تطبيقات أوبر وليفت.

Subscribe now
ps subscription image no tote bag no discount

Subscribe now

Subscribe today and get unlimited access to OnPoint, the Big Picture, the PS archive of more than 14,000 commentaries, and our annual magazine, for less than $2 a week.

SUBSCRIBE

تم تصميم البيتكوين والعملات الرقمية المشفرة الأخرى لتحل محل الوسطاء الماليين، مثل البنوك. ومن الناحية النظرية، سيكون من الممكن تنظيم العديد من الأنشطة المالية دون وجود البنوك وغيرها من الوسطاء الحاليين. ومع ذلك، وبسبب الاستخدام غير المريح، فإن البنية التحتية لسوق العملات المشفرة التي تم تطويرها أقل ملاءمة للمستهلكين.من السهل للغاية فقدان هذه العملات أو سرقتها بطرق مختلفة.

في المقابل، تُمثل الفيسبوك شركة تكنولوجيا رقمية تعرف كيفية إرضاء عملائها. على الرغم من أن الناس غير راضين بشكل متزايد عن سياسات الخصوصية أو مواقف الشركة تجاه الخطاب السياسي، إلا أنهم يواصلون استخدام خدماتها. هناك مزيج قوي محتمل: التوسع السريع في التكنولوجيا الرقمية، والتركيز على المعاملات المالية الرخيصة والآمنة، وعدم الاهتمام بالنظم القديمة.

بطبيعة الحال، لدى ليبرا بعض العيوب الواضحة، بما في ذلك سمعة الفيسبوك الحالية لعدم الاهتمام بالمصلحة العامة. كدراسة حالة في العلاقات العامة، كانت تجربة عملة ليبرا في العام الماضي سيئة للغاية. يمكن للبلدان الرائدة حظر أشكال العملات الخاصة من خلال إثبات عدم امتثالها للوائح، مثل مكافحة غسل الأموال و "اعرف متطلبات زبائنك".

لكن إذا لم تحرز عملة ليبرا أي تقدم، فإن ذلك يفتح مساحة أكبر لبعض الكيانات الأخرى التي تدعمها الشركات. أو ربما يأتي التحدي من العملة الصادرة عن الدول ذات السيادة، لأن أي دولة لها الحق في تصميم وتداول عملتها الخاصة.

وفقا لبعض التوقعات، يمكن أن يتحدى  الرنمينبي الصيني الدولار الأمريكي أو يحل محله يومًا ما باعتباره العملة الاحتياطية الرئيسية في العالم. قد يكون ذلك صحيحا، لكن لا أحد يستطيع أن يقول متى سيأتي هذا اليوم،لأنه ليس من الواضح ما إذا كان المستثمرون الأجانب على استعداد لتخصيص أموالهم للنظام السياسي في الصين.

ومع ذلك، يجب أن يكون الاحتياطي الفيدرالي حذرا. إن زيادة الضغوط التنافسية المحتملة - تأثير ليبرا - تخلق حافزًا لتحسين أداء الأنظمة الحالية، بما في ذلك تسريع المدفوعات من خلال نظام "فيدناو FedNow" الجديد.          

في خطاب ألقته مؤخراً، جادلت محافظة بنك الاحتياطي الفيدرالي لايل برينارد بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يصنع ابتكارات متواضعة، وسوف يكون الدولار آمنا. قد تكون مُحقة. لكن للمرة الأولى منذ فترة طويلة، تواجه البنوك المركزية منافسة قوية. مع قليل من الحظ، قد يحظى المستهلكون بصفقة أفضل في نهاية المطاف.

https://prosyn.org/Z3MPLn5ar;
  1. bildt70_SAUL LOEBAFP via Getty Images_trumpukrainezelensky Saul Loeb/AFP via Getty Images

    Impeachment and the Wider World

    Carl Bildt

    As with the proceedings against former US Presidents Richard Nixon and Bill Clinton, the impeachment inquiry into Donald Trump is ultimately a domestic political issue that will be decided in the US Congress. But, unlike those earlier cases, the Ukraine scandal threatens to jam up the entire machinery of US foreign policy.

    4