رئاسة يونكر: النجاح التام أو الموت الزؤام

بروكسل ــ يقول البعض إن المسرح السياسي، وليس السياسات، هو الذي يدفع الديمقراطيات، ومن المؤكد أن هذا ينطبق على الدراما ــ ذات الإيحاءات الكوميدية ــ التي كانت معروضة في الاتحاد الأوروبي. فقد سلطت انتخابات البرلمان الأوروبي في شهر مايو/أيار الماضي الضوء على "الصورة الكبيرة" لتسارع تراجع شعبية الاتحاد الأوروبي؛ ومع هذا فإن التحذير سرعان ما حُجِب بفعل السؤال الأقل أهمية كثيراً حول من ينبغي له أن يتولى رئاسة الجهاز التنفيذي للاتحاد الأوروبي، المفوضية الأوروبية.

وغني عن القول إن الصورة الكبيرة هي ما يهم حقا؟ كانت رسالة انتخابات البرلمان الأوروبي مفادها أن الاتحاد الأوروبي يفقد التأييد الشعبي بمعدل ينذر بالخطر. فلأسابيع قليلة كانت بؤرة الاهتمام في بروكسل وأغلب العواصم الأوروبي مسلطة على الإصلاحات اللازمة لاستعادة ثقة ما يقرب من 300 مليون ناخب.

ولكن الانتباه سرعان ما تحول باتجاه المشاجرة العلنية بين زعماء الاتحاد الأوروبي الوطنيين حول ما إذا كان ينبغي لجان كلود يونكر من لوكسمبورج أن يحصل على المنصب الأعلى في الاتحاد الأوروبي، وهذا على وجه التحديد ذلك النوع من القضايا التي تنقل حِس العمل كالمعتاد ــ في تحد لموجة من التشكك في أوروبا والتي عبر عنها من أدلوا بأصواتهم في مختلف أنحاء أوروبا. الواقع أن يونكر كان رئيساً لوزراء بلاده لمدة تقرب من العشرين عاما، ومن هنا فهو صاحب وجه مألوف في مشهد الاتحاد الأوروبي. وهو مؤهل بدرجة عالية، ولكنه ليس بالضبط الوافد الجديد المثير الذي قد يبشر وصوله بالتغيير.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/Lf2h86o/ar;