Sebastien Rieussec/AFP/Getty Images

أهمية التطبيب عن بعد

أكرا / بازل - في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، يؤدي نقص فرص الحصول على الرعاية الطبية إلى تقويض النتائج الصحية وإلحاق الضرر بأجيال بأكملها. ولكن في بعض المجتمعات النائية في العالم، أحدثت التكنولوجيا ثورة في تفاعل المرضى مع الطب الحديث. وفي أحد المناطق النائية في غانا، يُبين أحد برامج "التطبيب عن بعد" مدى فعالية الرعاية الرقمية عند توسيع نطاق التغطية لتشمل أولئك على الهوامش الطبية.

في عام 2011، أطلقت منظماتنا أول برنامج تجريبي للتطبيب عن بعد في غانا، بهدف خلق نموذج للتوسع الوطني. وبدءا من منطقة أمانسي الغربية في إقليم آشانتي، على بعد 330 كيلومترا شمال غرب العاصمة أكرا، سعينا إلى تحسين نوعية الرعاية في المناطق المعزولة، والتقليل من عدد الزيارات إلى المستشفيات، وخفض تكاليف المرضى.

وفي البداية، شمل البرنامج الذي تم تصميمه بالتعاون مع مقدمي خدمات الاتصالات العالمية والجامعات والمنظمات غير الحكومية 30 جماعة قروية، وجمع حوالي 35.000 شخص من المهنيين في مجال الرعاية الصحية من خلال مركز للاتصال بالموظفين. ومن خلال ربط هذه المجتمعات بمركز اتصالات، كان الممرضون والأطباء والمتخصصون على تواصل رقمي على مدار 24 ساعة في اليوم، مع تقديم دعم فوري للمرضى والعاملين الصحيين الاجتماعيين (CHWs).

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

Help make our reporting on global health and development issues stronger by answering a short survey.

Take Survey

http://prosyn.org/PRzPyEE/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.