الجدية في حرب روسيا ضد الإرهاب

جاء قرار روسيا بإنفاق 157 ملياراً إضافية من الروبلات (أكثر من 5 مليارات دولار أميركي) لمحاربة الإرهاب، أشد تأثيراً من كل ما صدر عن الكريملين مؤخراً من بيانات عنيفة شديدة اللهجة، بما في ذلك مطالبة الرئيس بوتن بتركيز المزيد من السلطات في يديه. في الحقيقة، بعد أزمة الرهائن التي في مسرح دوبروفكا بموسكو عام 2002، شهدنا سيلاً من البيانات العنيفة القاسية من نفس النوع، ولكن لم يتقرر إنفاق أية مبالغ إضافية.

وعلى ما يبدو أن هذه المليارات الجديدة تكشف عن عزم متجدد من قِبَل الحكومة، ولكن هل يكفي في الحرب ضد الإرهاب أن نضخ المزيد من المال فحسب؟

يرفض الكريملين الاعتراف على الملأ بأن الإرهاب الذي نشهده اليوم ضارب بجذور متعمقة في حرب الشيشان، والتي تمتد الآن إلى كل مكان من شمال القوقاز. ويبرهن محاربو الشيشان ومؤيدوهم على نحو شبه يومي أن الحرب ما زالت مستمرة، وأن البيانات الجريئة التي لا تعد ولا تحصى كتلك التأكيدات التي أطلقها آلو ألخانوف رئيس الشيشان المنتخب الجديد بشأن اتخاذ " إجراءات فعّالة " لمكافحة الإرهاب، ليست أكثر من مجرد ترهات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/5hzhpV5/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.