ألمانيا والازدهار الـمَـرَضي للتصدير

تُـعَـد ألمانيا السوق الصناعية المفتوحة (البازار) الأكبر في للعالم. ولا تستطيع دولة أخرى أن تقدم لعملائها الدوليين مثل هذه المجموعة المتنوعة من المنتجات الصناعية التي تقدمها ألمانيا. فهي تحتوي على 450 من أكبر شركات العالم في مجال المنتجات المصنعة وفقاً للطلب، وعلى أرضها يقام خمسة عشر من أضخم عشرين معرضاً تجارياً على مستوى العالم. كما تأتي ألمانيا على رأس قائمة الدول المصدرة للسلع التجارية وتحتل المرتبة الثانية كأضخم دولة مصدرة للسلع الـمُـصَـنَّـعة والخدمات.

لكن ألمانيا تتحول تدريجياً إلى سوق مفتوحة على نحو آخر، وذلك لأنها اليوم أصبحت متخصصة في تعبئة وبيع منتجاتها، بينما تنقل حصة متزايدة من صناعاتها ذات القيمة المضافة العالية إلى دول أخرى حيث الأجور المتدنية. وبعبارة أخرى، فإن الدور الذي تلعبه ألمانيا في الاقتصاد العالمي يتحول على نحو تدريجي من دور المنتج إلى دور التاجر. ونتيجة لهذا فقد أصبحت صادراتها تشتمل على حصة متزايدة من السلع والخدمات المستوردة في الأصل، بينما أخذت الحصة من القيمة المضافة المحلية في صادراتها عن كل وحدة من الناتج في الانحدار السريع.

ولا يعني هذا أن الحصة مـن الصادرات المصنعة فـي ألمانيا في انخفاض على نحو مطلق. بل يعني فقط أن الحجم الكلي للصادرات الألمانية يرتفع على نحو أسرع من ارتفاع القيمة المضافة الألمانية الإجمالية في هذه الصادرات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/cjcArzA/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.