0

المجاهيل الانتخابية الخمسة في ألمانيا

فـي الثامن عشر من سبتمبر تعقد ألمانيا انتخابات تشتمل على خمسة مجاهيل على الأقل. ولو كان في الأمر معادلة لكان من المستحيل التوصل إلى حل لها. ولكن من حسن الحظ أن السياسة ليست كالرياضيات ـ إلا أن هذا يعني مع الأسف عدم وجود حلول قاطعة. والحقيقة أننا حتى مع استخدام المصطلحات المبهمة للسياسة المعاصرة، سنجد أن الحالة الألمانية مربكة ومحيرة على نحو خاص.

المجهول الأول هو السبب الذي يدعو إلى إجراء انتخابات في المقام الأول. فما زال أمام المستشار جيرهارد شرودر في السلطة خمسة عشر شهراً قبل انتهاء الدورة الانتخابية، ومما يبدو أنه لا يواجه أية مصاعب في تعبئة أغلبيته الضئيلة في البرلمان.

من المؤكد أن القضايا الضخمة التي عددها الرئيس الفيدرالي حين أصدر قراره بحل البوندستاج قضايا حقيقية. ذلك أن الموقف المالي، وفقاً للمعايير الألمانية، غير مقبول، كما أن الدين العام بمستوياته الحالية يتعارض مع معاهدة الاتحاد الأوروبي للاستقرار والنمو، كما يشكل عبئاً على الأجيال القادمة. فالنمو الديموغرافي وحده يتطلب إصلاحات كبرى للسياسة الاجتماعية. فضلاً عن ذلك فإن مؤسسات النظام الفيدرالي لا تسمح باتخاذ القرارات على نحو سريع أو واضح.

ولكن لا جديد فـي كل هذا، ولن تنجح الانتخابات في تغييره. لذا فإن العديد من الناس لا يفهمون السبب في ضرورة ذهابهم إلى صناديق الاقتراع.