Elderly Germans Sean Gallup/Getty Images

العصر الفضي القادم في ألمانيا

ميونيخ أثارت مستويات الهجرة إلى ألمانيا المسجلة خلال العامين الماضيين تساؤلات حول التوقعات الديمغرافية للبلاد. لكن تحول ألمانيا السريع إلى صورة أكثر ملاءمة ليس سببا لتأجيل قرارات سياسية مؤلمة سياسيا حول التقاعد والمعاشات التقاعدية.

وفي بداية هذا القرن، توقعت التنبؤات التي اعتبرت موثوقة أن ألمانيا ستفقد أكثر من عشرة ملايين نسمة بحلول عام 2050، بسبب انخفاض الهجرة وانخفاض معدل المواليد.  لكن اليوم تبدو التوقعات السكانية أكثر إشراقا. ووفقا لآخر حسابات الحكومة، يمكن أن يظل عدد سكان ألمانيا فوق 80 مليونا حتى عام 2060، وقد لا يكون انخفاض العمالة جذريا كما كان يخشى من قبل.

ويتعين تصحيح التوقعات الديمغرافية بشكل كبير، لأن عدد المهاجرين إلى ألمانيا قد تذبذب بصورة عشوائية وغير متوقعة، وفي المقابل ظلت الهجرة من ألمانيا مستقرة نسبيا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/jw5IhF7/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.