Macron Merkel Tobias Schwartz/Getty Images

ألمانيا ستخسر إذا فشل ماكرون

فرانكفورت - عندما فاز ايمانويل ماكرون  في الانتخابات الرئاسية الفرنسية، شعر العديد من الألمان بالارتياح. وقد هزم هذا الوسطي المؤيد لأوروبا بشدة الشعبوية من اليمين المتطرف، وهي لوبا ن زعيمة الجبهة الوطنية. لكن إذا كان من الضروري حقا احتواء التهديد القومي لأوروبا، سيتعين على ألمانيا العمل مع ماكرون لمواجهة التحديات الاقتصادية التي دفعت الكثير من الناخبين إلى رفض الاتحاد الأوروبي.

هذا لن يكون سهلا. في الواقع، يومان قبل الانتخابات، تعرضت البنود الأساسية لبرنامج ماكرون الاقتصادية بالفعل لهجوم في ألمانيا. في البداية، فقد واجهت إصلاحاته المقترحة لحوكمة منطقة اليورو نقدا كبيرا.

وقد اعتمد بيان حملة ماكرون فكرة المزيد من الفيدرالية في منطقة اليورو، التي تتميز بميزانية مشتركة للسلع العامة في منطقة اليورو، ويديرها وزير الاقتصاد والمالية في منطقة اليورو وخاضعة للمساءلة أمام برلمان منطقة اليورو. ودعا أيضا إلى زيادة التنسيق بين النظم الضريبية ومراقبة الحدود، وتعزيز حماية سلامة السوق الداخلية، وفي ضوء التهديد المتزايد للحمائية في الولايات المتحدة، اتباع سياسة المشتريات "المصنوعة في أوروبا".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ZYa3BHn/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.