Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

kotz10_Boris Roesslerpicture alliance via Getty Images_manstandingECB Boris Roessler/picture alliance via Getty Images

ألمانيا ضد البنك المركزي الأوروبي

كمبريدج ــ على مدار الأشهر القليلة الماضية، سلك الجدال الدائر حول السياسة المالية والنقدية الألمانية منعطفا مثيرا للاهتمام. فقد خضعت العقائد الاقتصادية المتأصلة بعمق، بما في ذلك أن القطاع العام لابد أن يسعى حثيثا لتوليد فائض مالي بصرف النظر عن ظروف الاقتصاد الكلي، لعملية إعادة تقييم، على الأقل من قِبَل بعض الخبراء.

تشهد الأوضاع الاقتصادية تغيرا سريعا إلى الأسوأ. فمن المؤكد أن الاقتصاد الألماني ــ الذي كان لفترة طويلة محرك النمو في منطقة اليورو ــ أصبح متعثرا بوضوح. وتساهم تيارات أساسية قوية في هذا التباطؤ. ونتيجة لهذا، بات احتمال حدوث الركود الألماني النموذجي مرتفعا (من حيث العمق والمدة)، إن لم يكن أسوأ.

بطبيعة الحال، تتمثل الرياح المعاكسة الرئيسية في حالة عدم اليقين الناجمة عن بيئة التجارة العالمية المثيرة للجدال. ويهدد هذا بشكل خاص الاقتصادات المفتوحة مثل ألمانيا وجاراتها، المدمجة بعمق في سلاسل القيمة الخاصة بالمصنعين.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/2U7jyAOar;