Merkel and Macron Janek Skarzynsk/Getty Images

مستقبل أوروبا بعد انتخابات ألمانيا

بروكسل - ليس هناك شك في أن نتائج الانتخابات الفدرالية الأخيرة في ألمانيا مهمة للغاية. كما هو ملحوظ،  فقدت الأحزاب التي هيمنت على السياسة الألمانية منذ سنوات - الحزب الديمقراطي الاشتراكي والاتحاد الديمقراطي المسيحي (CDU)، بالإضافة إلى حزبها الشقيق البافاري، الاتحاد الاجتماعي المسيحي - الدعم في صناديق الاقتراع.

The Year Ahead 2018

The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

Order now

وكانت حملات الانتخابات الداخلية للحزب الديمقراطي الاشتراكي والاتحاد الديمقراطي المسيحي والاتحاد الاجتماعي المسيحي تبدو مثيرة للقلق بشكل كبير. وشملت المواضيع التي نوقشت على نطاق واسع حظر الديزل المقترح، والسياسات الضريبية، ورسوم الإيجار، وقضايا الأمن الداخلي. نعم، هذه هي الأمور ذات الصلة بالنسبة للناخبين الألمان. ولكن عندما يتعلق الأمر بالتحديات الأكثر إلحاحا التي تواجه الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو، كانت الأحزاب الرئيسية في ألمانيا صامتة إلى حد كبير.

وهذه التحديات متعددة. تتفاوض المملكة المتحدة بشأن خروجها من الاتحاد الأوروبي، وهناك شكوك عميقة حول ما ستبدو عليه العلاقة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي في المستقبل. كما يحتاج الاتحاد الأوروبي بشدة إلى منع المزيد من التدهور في الديمقراطية وسيادة القانون في بولندا والمجر. ولا يزال يتعين عليه أن إيجاد حل طويل الأجل لأزمة الهجرة واللاجئين. وعليه أن يواجه التحديات الأمنية الناجمة عن الإرهاب، وروسيا الحاكمة، وأمريكا التائهة في ظل الرئيس دونالد ترامب. وفي الوقت نفسه، في حين تظهر علامات النمو في منطقة اليورو، لا يزال يتعين استعادة انتعاشها في نهاية المطاف.

إن كيفية معالجة هذه القضايا (أوعدم معالجتها) سيحدد مستقبل أوروبا ووضع ألمانيا فيها. يجب على القادة الألمان أن يناقشوها بشكل أوسع عندما يقومون بحملات في استوديوهات التلفزيون وقاعات المؤتمرات والفصول الدراسية وشوارع المدينة. في الواقع، فشل الحزبان الكبيران في القيام بذلك يساعد على تفسير سبب فقدانهما للدعم. ومن خلال معالجة المشاكل الصغيرة وتجنب القضايا الكبيرة، خلق الحزب الديمقراطي الاشتراكي والاتحاد الديمقراطي المسيحي والاتحاد الاجتماعي المسيحي فراغا كبيرا. وكان القوميون الشعبويون من اليمين المتطرف لحزب البديل من أجل ألمانيا سعداء لملأ هذا الفراغ، واستولوا على 13٪ من الأصوات.

ولتجنب هذه العناصر غير الليبرالية، سيتعين على أوروبا تنيفذ إصلاحات ذات أهمية. والطريقة الوحيدة للقيام بذلك بالنسبة لأولئك الذين لا يزالون يدعمون الديمقراطية الليبرالية في أوروبا هي الانضمام إلى القوات.

وعندما تم الإبلاغ عن نتيجة الانتخابات الألمانية، سرعان ما استنتج العديد من المحللون أن ذلك عبارة عن ضربة قاضية للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وخطته لتعزيز المشروع الأوروبي. ولكنني أختلف مع هذا التقييم. لكي لا ننسى، كان وزير المالية الألماني من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي فولفغانغ شوبل وراء معظم الإصلاحات المقترحة في منطقة اليورو على مدى العقد الماضي.

وهناك طريقة أخرى للنظر في نتائج الانتخابات الألمانية، وتتمثل في فرصة لبداية جديدة. ويمكن أن يعني إنهاء "الائتلاف الكبير" للحزب الديمقراطي الاشتراكي والاتحاد الديمقراطي المسيحي إنهاء الركود السياسي ليس فقط في ألمانيا، بل على المستوى الأوروبي أيضا.

وتجري الآن مفاوضات الائتلاف الألمانية في مرحلة ما بعد الانتخابات، ومع أن الحزب الديمقراطي الاشتراكي قرر عدم الانضمام إلى الحكومة، فإن النتيجة الأكثر ترجيحا هي تحالف "جامايكا" (المسمى بألوان علم ذلك البلد)، الذي يضم الاتحاد المسيحي الديمقراطي، (الحزب الديمقراطي الحر)، والخضر. ومن المتوقع أن تضم الحكومة الالمانية المقبلة سياسيين مؤيدين لاوروبا، وأفكارا جديدة واستعدادا لدفع الاصلاحات على المستوى الاوربى، ربما على غرار ما اقترحه ماكرون. في هذه الحالة، يمكن لفريق جديد من القادة أن يكون قوة دافعة تشكل دور ألمانيا في أوروبا لسنوات قادمة.

ومثل ماكرون، يهدف الحزب الديمقراطي الحر إلى جعل أوروبا أكثر ديمقراطية: فهو يدعم قوائم المرشحين عبر الوطنية للانتخابات على مستوى الاتحاد الأوروبي؛ ويريد التئام المواطنون الأوروبيون حول اتفاقيات ديمقراطية في الدول الأعضاء. ويدفع الحزب الديمقراطي الحر أيضا من أجل قواعد أوروبية مشتركة بشأن الهجرة، ومن أجل حدود مشتركة وحرس سواحل. ويدعم إنشاء مكتب التحقيقات الاتحادي الأوروبي لتنسيق مكافحة الإرهاب.

إن زعيم الحزب الديمقراطي الحر، كريستيان ليندنر، على حق حين قال بأن قواعد ميثاق الاستقرار والنمو في الاتحاد الأوروبي يجب احترامها، وأن إنفاق أموال دافعي الضرائب دون المساءلة المناسبة في الميزانية لن يغذي إلا القوى الشعبوية والقومية مثل حزب البديل من أجل ألمانيا. لحسن الحظ، في هذا الصدد، توقعاته لا تتعارض مع ماكرون. وكلاهما يوافقان على أن أوروبا تحتاج إلى إدارة أفضل تستند إلى مجموعة من القواعد المالية المطبقة باستمرار وإلى الاستثمارات المعززة للنمو.

وهذه لحظة حاسمة بالنسبة لأوروبا. نحن الأوروبيون بحاجة إلى إيجاد حلول للمشاكل المشتركة، ونحن بحاجة إلى ألمانيا وفرنسا لقيادة الطريق. إن المحور الفرنسي الألماني الذي دفع التكامل الأوروبي إلى الأمام في الماضي يجب أن يفعل ذلك مرة أخرى. وأنا واثق من أن حكومة ائتلافية جديدة في ألمانيا سوف تكون قادرة على العمل مع فرنسا لبناء اتحاد سياسي واقتصادي أوثق. جعل الاتحاد الأوروبي أكثر ديمقراطية هو السبيل الوحيد لرد المد الوطني الذي كان يهدف المشروع الأوروبي لمنع.

http://prosyn.org/CqFkxx2/ar;

Handpicked to read next

  1. Patrick Kovarik/Getty Images

    The Summit of Climate Hopes

    Presidents, prime ministers, and policymakers gather in Paris today for the One Planet Summit. But with no senior US representative attending, is the 2015 Paris climate agreement still viable?

  2. Trump greets his supporters The Washington Post/Getty Images

    Populist Plutocracy and the Future of America

    • In the first year of his presidency, Donald Trump has consistently sold out the blue-collar, socially conservative whites who brought him to power, while pursuing policies to enrich his fellow plutocrats. 

    • Sooner or later, Trump's core supporters will wake up to this fact, so it is worth asking how far he might go to keep them on his side.
  3. Agents are bidding on at the auction of Leonardo da Vinci's 'Salvator Mundi' Eduardo Munoz Alvarez/Getty Images

    The Man Who Didn’t Save the World

    A Saudi prince has been revealed to be the buyer of Leonardo da Vinci's "Salvator Mundi," for which he spent $450.3 million. Had he given the money to the poor, as the subject of the painting instructed another rich man, he could have restored eyesight to nine million people, or enabled 13 million families to grow 50% more food.

  4.  An inside view of the 'AknRobotics' Anadolu Agency/Getty Images

    Two Myths About Automation

    While many people believe that technological progress and job destruction are accelerating dramatically, there is no evidence of either trend. In reality, total factor productivity, the best summary measure of the pace of technical change, has been stagnating since 2005 in the US and across the advanced-country world.

  5. A student shows a combo pictures of three dictators, Austrian born Hitler, Castro and Stalin with Viktor Orban Attila Kisbenedek/Getty Images

    The Hungarian Government’s Failed Campaign of Lies

    The Hungarian government has released the results of its "national consultation" on what it calls the "Soros Plan" to flood the country with Muslim migrants and refugees. But no such plan exists, only a taxpayer-funded propaganda campaign to help a corrupt administration deflect attention from its failure to fulfill Hungarians’ aspirations.

  6. Project Syndicate

    DEBATE: Should the Eurozone Impose Fiscal Union?

    French President Emmanuel Macron wants European leaders to appoint a eurozone finance minister as a way to ensure the single currency's long-term viability. But would it work, and, more fundamentally, is it necessary?

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now