fischer179_Michael Kappelerpicture alliance via Getty Images_bundestag merkel Michael Kappeler/picture alliance via Getty Images

عودة السياسة الألمانية ونهاية حقبة ميركل

برلين ـ لقد أوشكت فترة حكم أنجيلا ميركل التي دامت ستة عشر عامًا كمستشارة ألمانية من نهايتها. مهما كانت مشاعر المرء تجاهها، فقد وضعت بصمتها على حقبة بأكملها. لكن الفترات السياسية نادرًاً ما تنتهي دون مشاكل، كما أن الوداع الطويل "لموتي" ليس استثناءً.

في الآونة الأخيرة، بدأت السياسات الانتخابية الألمانية تتصاعد بشكل ملحوظ. أشارت الانتخابات الأولية في ولايتين رئيسيتين والتي ستُشكل سنة انتخابية حاسمة إلى احتمال تشكيل ائتلاف حكومي جديد بدون حزب الاتحاد المسيحي  الديمقراطي الذي ترأسه ميركل وشقيقه البافاري حزب "الاتحاد الاجتماعي المسيحي" عقب الانتخابات الفيدرالية المُقرر عقدها في السادس والعشرون من سبتمبر/ أيلول القادم.

وفي كل من ولايتي بادن فورتمبيرغ وراينلاند بالاتينات، تزامنت الخسائر الهائلة التي تكبدها حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي مع مكاسب ضخمة مُتساوية حققها حزب الخضر وحصة ثابتة من الأصوات لصالح حزب الديمقراطيين الأحرار (FDP). ولذلك، يدور النقاش اليوم حول ائتلاف "الإشارة الضوئية" المُحتمل بين حزب الديمقراطيين الاجتماعيين (الضوء الأحمر)، والحزب الديمقراطي الحر (الضوء الأصفر)، وحزب الخضر الألماني. وعلى نحو مفاجئ، يبدو تغيير الحكومة في برلين احتمالاً واقعيًا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/ZpX35N5ar