Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

croth1_Sean GallupGetty Images_germanygreenpartyelection Sean Gallup/Getty Images

أزمة اليمين في ألمانيا

لندن ــ إنه زلزال يهز الساحة السياسية الهادئة عادة في ألمانيا، بعد أن انتهت الانتخابات التي أجريت في ولاية تورنجن الشرقية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى طريق مسدود وظلت الأزمة بلا حل حتى أوائل هذا الشهر، عندما انتُـخِب مرشح ليبرالي لم يكن فوزه متوقعا رئيسا للحكومة بمساعدة الحزب اليميني المتطرف، البديل من أجل ألمانيا، والساسة المحليين من المنتمين إلى حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي. يشكل تعاون حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي مع حزب البديل من أجل ألمانيا خرقا كبيرا للإجماع الألماني طوال فترة ما بعد الحرب الذي كان يستبعد تعاون الأحزاب الرئيسية مع اليمين المتطرف، وعمل على توليد المرارة عبر الطيف السياسي.

في وقت لاحق، استقال العديد من المسؤولين على مستوى الولايات، لكن الصدمة الأكبر كانت في العاشر من فبراير/شباط، عندما استقالت على نحو مفاجئ أنجريت كرامب كارنباور، زعيمة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي وخليفة المستشارية أنجيلا ميركل. لقد سقطت أنجريت كرامب كارنباور لأنها فشلت في وقف ساسة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي في تورنجن. لكنها سبق وأن ارتكبت العديد من الأخطاء منذ أصبحت زعيمة للحزب في عام 2018 (بما في ذلك التعليق حول ضرورة فرض الرقابة على الإنترنت) وبصفتها وزيرة الدفاع في حكومة ميركل (اقترحت حلا للصراع السوري التركي دون التشاور مع وزير الخارجية). ونتيجة لهذا، انخفض مستوى شعبيتها في استطلاعات الرأي قبل فترة طويلة من التصويت في تورنجن.

أعادت استقالة أنجريت كرامب كارنباور فتح باب البحث عن خليفة محتمل لميركل. وبين أولئك الذين يستشعرون أنهم لديهم فرصة حقيقية وزير الصحة ينس سبان، والسياسي الذي تحول إلى ممول فريدريش ميرتز، وأرمين لاشيت رئيس وزراء ولاية شمال الراين-وستفاليا، الولاية الأكثر اكتظاظا بالسكان في ألمانيا. مع اقتراب الانتخابات البرلمانية في عام 2021، سوف يحتاج حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي إلى انتخاب زعيم جديد بحلول نهاية هذا العام ــ وقد أوضحت أنجريت كرامب كارنباور أن هذا الشخص ينبغي له أن يكون أيضا مرشح الحزب الأول لمنصب المستشار.

لكن السؤال الأكثر إلحاحا الآن هو ما إذا كان ائتلاف ميركل الحاكم مع الحزب الديمقراطي الاجتماعي قد ينهار الآن، فتنزلق ألمانيا إلى أزمة سياسية خطيرة. الواقع أن التحالف بين حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي والحزب الديمقراطي الاجتماعي هو في أفضل الأحول زواج مزعج وغير مريح، وقد دعت إليه الضرورة بسبب الصعود القوي الذي سجله دعم حزب البديل من أجل ألمانيا في الانتخابات العامة في سبتمبر/أيلول 2017. فإلى جانب الاتفاق على حزمة من سياسات المناخ في الخريف الماضي، لم تحقق الحكومة سوى بضعة نجاحات.

علاوة على ذلك، تأتي أزمة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي في أعقاب انهيار الحزب الديمقراطي الاجتماعي ذاته. فقد لقي أولاف شولتز، وزير المالية ونائب المستشارة، هزيمة قاسية في المحاولة التي بذلها العام الماضي لكي يصبح الزعيم المشارك للحزب الديمقراطي الاجتماعي. ويبدو أن هذه النتيجة أنهت خطة شولتز الطموحة لإقامة اتحاد مصرفي في منطقة اليورو. وما زاد الطين بلة أن معدلات تأييد الحزب الديمقراطي الاجتماعي هبطت إلى أدنى مستوياتها في فترة ما بعد الحرب (13%) ــ مما يجعل الحزب بلا فرصة تقريبا للتواجد في الحكومة المقبلة.

من المرجح أن يحل حزب الـخُـضر، الذي عاد إلى الظهور بقوة وحظي بحشد ملحوظ في استطلاعات الرأي منذ انتخابات البرلمان الأوروبي في مايو/أيار 2019، محل الحزب الديمقراطي الاجتماعي. على مدار العام الماضي، كان الثنائي على رأس الحزب ــ أنالينا بيربوك وروبرت هابيك ــ محل جدال متزايد الحدة بوصفهما قائدين محتملين لألمانيا في المستقبل. ويُـعَد هابيك حاليا ثاني أكثر الساسة شعبية في ألمانيا، بعد ميركل.

Subscribe now
Bundle2020_web

Subscribe now

Subscribe today and get unlimited access to OnPoint, the Big Picture, the PS archive of more than 14,000 commentaries, and our annual magazine, for less than $2 a week.

SUBSCRIBE

إذا استمرت الأزمة الحالية في حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي وفشل الحزب في الحصول على أكبر حصة في الانتخابات العامة المقبلة، فمن المرجح أن يذهب حق تسمية المستشار إلى حزب الـخُـضر. لا شك أن حكومة ائتلافية باللونين الأخضر والأسود حيث حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي هو الشريك الأصغر ستكون سابقة أولى في السياسة الألمانية، كما ستكون سابقة غير مستساغة إلى حد كبير بالنسبة للحزب.

في ضوء هذا الاحتمال، حذرت شخصيات بارزة في حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي من مشاحنات داخلية، وشددت على الحاجة إلى قيادة ثابتة وتعاون مستمر مع الحزب الديمقراطي الاجتماعي حتى موعد انتخابات 2021. لقد استغرق تشكيل حكومة من حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي والحزب الديمقراطي الاجتماعي وقتا طويلا بلا داع في المقام الأول، مما أزعج الناخبين وتسبب في تغذية شعور بالشلل السياسي في ألمانيا. ومن شأن انهيار الائتلاف أن يلحق ضررا شديدا بكل من الحزبين وأن يزيد من نفور الناخبين منهما.

تراقب حكومات أوروبية أخرى هذه التطورات بقلق. إذ كانت الآمال كبيرة في أن تكون ألمانيا، التي ستتولى الرئاسة الدولية للاتحاد الأوروبي في النصف الثاني من عام 2020، النور الهادي للدول الأعضاء الأخرى، وخاصة في ما يتصل بتغير المناخ، والهجرة، ومستقبل العلاقات التجارية بين الكتلة والمملكة المتحدة. ولكن إذا كان القادة السياسيون في ألمانيا منشغلين بتعديلات مراكز القوة في الداخل، فمن المرجح يكرسوا قدرا ضئيلا للغاية من طاقاتهم للقضايا على مستوى الاتحاد الأوروبي.

أخيرا، لا تخلو الأزمة السياسية التي اندلعت في تورنجن من عواقب تؤثر على إرث ميركل. فمع اقتراب حكمها الذي دام ستة عشر عاما من نهايته في عام 2021، ظهرت بالفعل مخاوف من أن ألمانيا أصبحت دولة بلا دفة، تفتقر إلى الرؤية، ولم تعد تمثل صوت العقل داخل الاتحاد الأوروبي كما كانت من قبل. صحيح أن ميركل لا تزال تتمتع بشعبية عالية واحترام كبير على الصعيدين الداخلي والدولي، على الرغم من قراراها المثير للجدال في عام 2015 بالسماح بدخول أكثر من مليون لاجئي معظمهم من السوريين إلى ألمانيا. لكنها في الآونة الأخيرة تراجعت بشكل ملحوظ عن السياسة الداخلية بقصد دفع أنجريت كرامب كارينباور إلى دائرة الضوء. ومن الواضح أن هذا القرار جاء بنتائج عكسية الآن. فمن خلال دعم المرشحة غير المناسبة لخلافتها كمستشارة، فقدت ميركل بعض نفوذها الذي اكتسبته بشق الأنفس.

إن ألمانيا تقف الآن عند مفترق طرق. فاقتصادها متخبط ــ لم يتجاوز نمو الناتج المحلي الإجمالي العام الماضي 0.6% ــ وهي في احتياج شديد إلى زخم جديد. الواقع أن ألمانيا، على الرغم من كل براعتها الهندسية وسمعتها في ما يتصل بالكفاءة، تراجعت في مجال التحول الرقمي والكهرباء، فضلا عن أهدافها المناخية. وسوف تواجه الحكومة القادمة مهمة دفع عجلة الاقتصاد وتسريع عملية التحول الرقمي وتطبيق الذكاء الاصطناعي، في حين تعمل أيضا على إبقاء ألمانيا على المسار الصحيح لتلبية هدفها المتمثل في تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050.

في ضوء الاضطرابات الحالية التي تجتاح الحزبين الحاكمين في ألمانيا، يصبح التوصل إلى حل سريع لأزمة القيادة في حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي ضرورة أساسية. ذلك أن الشلل السياسي المطول قد يلحق الضرر الشديد بكل من ألمانيا وأوروبا.

ترجمة: إبراهيم محمد علي          Translated by: Ibrahim M. Ali

https://prosyn.org/xzEqkaGar;
  1. solana114_FADEL SENNAAFP via Getty Images_libyaprotestflag Fadel Senna/AFP via Getty Images

    Relieving Libya’s Agony

    Javier Solana

    The credibility of all external actors in the Libyan conflict is now at stake. The main domestic players will lower their maximalist pretensions only when their foreign supporters do the same, ending hypocrisy once and for all and making a sincere effort to find room for consensus.

    3

Edit Newsletter Preferences