0

جورج دبليو بوش ونصف أميركا الـمُهمَل

حين يجتمع حلفاء منظمة شمال الأطلنطي في اسطنبول ، فلسوف يتطرق قدر كبير من أحاديثهم إلى الانقسامات التي وقعت بين أميركا وأوروبا بشأن العراق. لكن أوروبا ليست وحدها التي تتعرض للإقصاء من جانب الولايات المتحدة تحت زعامة الرئيس جورج دبليو بوش . ومن بين قائمة طويلة من العواقب غير المتوقعة، والتي نجمت عن الإخفاق التام الذي لقيته الولايات المتحدة في العراق، تبرز حقيقة في غاية الأهمية، ألا وهي أن مشاعر العداء نحو الولايات المتحدة تتصاعد في كافة أنحاء أميركا اللاتينية، كما يتولد عن هذه المشاعر عدد لا يحصى من التأثيرات السلبية الكئيبة على السياسات التي تنتهجها المنطقة.

والتماثل مع أوروبا في هذا لا ينتهي عند هذا الحد. فقبل أن تتسلم إدارة بوش السلطة، عمل العديد من رؤساء أميركا جاهدين من أجل تغيير العلاقة بين الولايات المتحدة وأميركا اللاتينية من علاقة دولة واحدة مهيمنة بدول أخرى خاضعة لسيادتها، إلى ما يشبه العلاقة القائمة بين الولايات المتحدة وحلفائها في أوروبا. ولقد أصبحت كل هذه الجهود الآن معرضة لخطر داهم ـ وهو ما يمثل تحولاً خطيراً في الأحداث. فالابتعاد التام عن الولايات المتحدة في أميركا اللاتينية لن يؤدي فقط إلى إلحاق الضرر بالعلاقات بين الطرفين، بل إنه قد يلحق الضرر أيضاً بمشاريع وأفكار أكثر اتساعاً ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالولايات المتحدة.

ونستطيع الآن بالفعل أن ندرك الكثير من هذه الآثار الجانبية الخبيثة. أول وأعمق هذه الآثار يتمثل في تدني هيبة الولايات المتحدة والاحترام نحوها ونحو إدارة بوش في نظر الرأي العام في أميركا اللاتينية.

لم تكن الأمور على هذه الحال في بداية ولاية بوش كرئيس للولايات المتحدة. بل على العكس، فقد راودت الآمال والتوقعات الحسنة الكثير من أصحاب رؤوس الأموال في المنطقة الواقعة إلى الجنوب من نهر ريو جراندي بشأن الفريق الذي انتقل إلى البيت الأبيض في عام 2001. ففي غضون الشهور التسعة الأولى في المنصب، أعلن بوش عن عزمه تكريس أكبر قدر من الاهتمام بأميركا اللاتينية، ولقد بدا آنذاك أن أفعاله تتفق مع أقواله. فقد زار المكسيك قبل أي دولة أخرى، وبادر إلى تجديد وضع الحماية المؤقتة للمهاجرين من أميركا الوسطى، وأبقى على تنازل الرئيس بل كلينتون عن بعض القيود التجارية التي كانت مفروضة على الشركات التي تتعامل تجارياً مع كوبا ، كما أعطى دفعة جديدة للمفاوضات بشأن تحويل الأمريكتين الشمالية واللاتينية إلى منطقة تجارة حرة.