sommers1_Stephen MaturenGetty Images_usprotestgeorgefloyd Stephen Maturen/Getty Images

أميركا: دولة الإساءة البوليسية

ميلووكي ــ أثار مقتل جورج فلويد على يد ــ وتحت ركبة ــ ضابط شرطة مينيابوليس ديريك تشوفين موجة من الاحتجاجات السلمية وأعمال الشغب العنيفة في أغلب المدن الكبرى في مختلف أنحاء الولايات المتحدة. الواقع أن هذا الحدث الذي جرى تصويره ونُـشِـر في مقطع فيديو رآه العالم، عزز تصورا مفاده أن الأميركيين من أصل أفريقي مستبعدون من السرديات الكبرى للتقدم في أميركا، والتي تفترض أن الظروف تتحسن بمرور الوقت.

تؤكد البيانات صدق هذا التصور. فوفقا لدراسة أجرتها مؤسسة بروكنجز مؤخرا، اعتبارا من عام 2016، "كان صافي قيمة الأسرة البيضاء النمطية أكبر بنحو عشر مرات من صافي قيمة الأسرة السوداء". ورغم أن الولايات المتحدة تمثل 5% فقط من سكان العالم، فإنها موطن لنحو 21% من السجناء في العالم، وثلث هؤلاء أميركيون من أصل أفريقي.

لا يمر أسبوع بالكاد دون قصة جديدة عن أميركيين من أصول أفريقية يقتلون على يد شرطي أو عضو في لجنة أمن أهلية. وكل واقعة تستقبل في وسائل الإعلام بالإعراب عن الضيق والأسى والدعوة إلى إصلاح إجراءات الشرطة. لكن المشكلة لا تُـحَـل أبدا، وهو ما يرجع جزئيا إلى كونها عِدة مشاكل في حقيقة الأمر.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/qxgSHtqar