2

تأمين الذات أو تدمير الذات؟

نيودلهي ــ برغم أن بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي يغض الطرف عن الآثار غير المباشرة المترتبة على سياسته النقدية، يشعر الناس في بقية العالم الآن بالقلق والانزعاج إزاء الأثر الذي سوف يخلفه انعكاس اتجاه تدفقات رأس المال على الاقتصادات الناشئة. فهل تثبت الاحتياطيات الأجنبية التي كدستها هذه البلدان في الأعوام الأخيرة أنها كافية لحماية أنظمتها المالية مع تدفق السيولة عائدة إلى الاقتصادات المتقدمة؟

الإجابة المختصرة على هذا السؤال هي كلا، لأن الإفراط في تأمين الذات يُفضي في نهاية المطاف إلى قدر من الضرر أعظم من كل نفع قد يترتب عليه. ومن أجل كسر الحلقة المزعزعة للاستقرار من تدفقات رأس المال القصيرة الأجل والتراكم المفرط للاحتياطيات الأجنبية، ينبغي لصندوق النقد الدولي، بالاستعانة بالدعم الواسع من مجموعة العشرين، أن يعمل على وضع قواعد جديدة تحكم الآثار غير المباشرة المترتبة على السياسة النقدية.

إن الأزمات الشديدة تخلف بصمتها على روح أي أمة. في أواخر تسعينيات القرن العشرين، دفعت أزمات العملة والأزمات المصرفية التي اجتاحت الاقتصادات الآسيوية قادة البلدان المتضررة إلى استنتاج بسيط مفاده أن أي قدر من التأمين لن يكون زائداً عن الحاجة. وبرغم أن إدخال أسعار الصرف المعومة أزال الحافز إلى الاقتراض بعملة أجنبية (وبالتالي الحاجة إلى تأمين الذات)، فإن المذلة السياسية المتمثلة في فقدان السيادة لصالح صندوق النقد الدولي ــ ولو بشكل مؤقت ــ كانت مدمرة إلى الحد الذي جعل التكاليف الاقتصادية المترتبة على بناء صندوق ضخم لحرب العملة الأجنبية يبدو أمراً يستحق العناء. ولكن قادة هذه الدول فشلوا في إدراك العواقب الكاملة.

فقد تسبب تكديس الاحتياطيات من النقد الأجنبي في إضعاف سعر الصرف، بوصفه أداة تسوية وتيسير. ولكن عملات الأسواق الناشئة الأكثر قوة في العقد الأول من القرن الحالي كان من المرجح أن تؤدي إلى إعادة التوازن في اتجاه الطلب المحلي في وقت أسبق. ولو كانت هذه البلدان قد أعادت تدوير مخزوناً أصغر من الاحتياطيات الأجنبية في سندات الخزانة الأميركية وسندات الهيئات الحكومية والأوراق المالية العالية المخاطر، فإن أسعار الفائدة الأميركية كانت لتظل أعلى في الأرجح، وكانت فوائض الحساب الجاري لدى الأسواق الناشئة لتنخفض في وقت أسبق، وكان عجز الاقتصادات المتقدمة ليتقلص، لكي يستعيد بالتالي حالة أشبه بالتوازن. ولكن بطبيعة الحال، لم يحدث كل ذلك ــ وكان الاستقرار المالي العالمي هو الضحية.