Female dentist students Kaveh Kazemi/Getty Images

التدرب على المساواة بين الجنسين

مسقط ــ على مدار قرون من الزمن، اضطر النساء في مختلف أنحاء العالم إلى النضال لنيل حتى أبسط الحقوق الأساسية. وكان الكفاح من أجل المساواة شاقا عسيرا ــ ولم يقترب هذا النضال من نهايته بعد. هذه هي الحال في الشرق الأوسط بكل تأكيد، حيث تمتد جذور التحديات التي تواجه النساء هناك عادة إلى الأعراف الاجتماعية، والأنظمة الثقافية، والعقائد الدينية، بل وربما تكون مكفولة بالقانون.

في بعض بلدان الشرق الأوسط، لا يُسمَح للمرأة بالسفر، أو العمل، أو التسجيل للاقتراع دون الحصول على إذن من رجل من أسرتها. وحتى لو لم يكن ذلك محظورا، فإن انضمام المرأة إلى قوة العمل أمر بالغ الصعوبة عادة، وخاصة بفِعل المقاومة الواسعة الانتشار بين الرجال الذين يهيمنون على هذه المجتمعات. وأي امرأة سعت إلى التقدم بطلب للحصول على وظيفة تعرف تمام المعرفة كيف قد تكون هذه المعارضة شديدة.

وكانت نتيجة هذه القواعد والهياكل إخضاع النساء في الشرق الأوسط غالبا للتمييز، والعزلة، والإحباط. فهن غير قادرات على المشاركة بحرية في مجتمعاتهن أو المساهمة في التنمية الاقتصادية لبلدانهن.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/2jQrUWU/ar;

Handpicked to read next