alexandra ocasio-cortez Mario Tama/Getty Images

سد الفجوة السياسية بين الجنسين

واشنطن العاصمة – لقد ترشح عدد قياسي من النساء الأميركيات للمناصب المنتخبة في عام 2018  وكان الدافع لدى الكثير منهن للترشح هو الغضب من سياسات وسلوك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ولكن الترشح لمنصب إنتخابي لا يعني بالضرورة الفوز ولا يمكن للغضب وحده أن يؤدي إلى إحراز التقدم المستمر اللازم لتحقيق المساواة السياسية فمن أجل تحقيق زيادة كبيرة في عدد النساء في الكونغرس ، سوف تكون هناك حاجة إلى تغييرات أعمق من "الموجة الوردية" الإنتخابية الحالية.

ومع تمثيل النساء بنسبة 19.3 % فقط في مجلس النواب و 23 % في مجلس الشيوخ ، تحتل الولايات المتحدة حالياً المركز 103 في العالم من حيث تمثيل المرأة في الهيئات التشريعية الوطنية حيث ينبغي على الولايات المتحدة لتحسين سجلها أن تنظر إلى البلدان التي لديها مساواة أكبر بين الجنسين.

وتحتل رواندا المركز الأول في تلك القائمة حيث تشكل النساء 61.3 ٪ من مجلس النواب و 38.5 ٪ من مجلس الشيوخ وفي عام 2003، إعتمد البلد دستورًا جديدًا يحتفظ بـ30٪ من المقاعد البرلمانية للنساء ويفرض على الأحزاب السياسية ضمان أن النساء يحتفظن بما لا يقل عن 30٪ من المناصب الداخلية المنتخبة و تعتبر فرنسا واحدة من 49 دولة أخرى لديها كوتا للنساء بموجب القانون أو مقاعد مخصصة للنساء.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/0KdAxG0ar;