Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

khrushcheva119_Mikhail SvetlovGetty Image_putinerdoganpipeline Mikhail Svetlov/Getty Images

خطوط انابيب بوتين للسلطة

موسكو- لقد تزايدت خلال العام الماضي التوقعات بصراعات خطيرة قد يواجهها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين – أو حتى نهايته السياسية -. ان المقال الذي نشرته صحيفة الايكونومست مؤخرا تحت عنوان " أسبوع سيء لفلاديمير بوتين " هو مثال على ذلك ولكن  تحليل كاتب السيرة الذاتية لبوتين ومراسل صحيفة نيويورك تايمز ستيفن لي مايرز هو التحليل الأقرب للصحة حيث ذكر لي مايرز مرارا وتكرارا " ان بوتين دائما يربح ".

ان من الممكن ان كلمة " دائما " ليست صحيحة تماما . إن من المتوقع ان ينمو الاقتصاد الروسي بنسبة 1% فقط هذا العام بسبب الفشل في مواكبة التقدم في مجال تنويع الصادرات وهروب رؤوس الأموال على نطاق واسع والمستويات المنخفضة من الاستثمار الأجنبي المباشر وذلك بسبب العقوبات الغربية التي تم فرضها بعد ضم شبه جزيرة القرم سنة 2014 ونتيجة لذلك فإن شعبية بوتين انخفضت بعض الشي مقارنة بمستوى شعبيته المرتفع نتيجة لقيامه بضم شبه جزيرة القرم حيث وصلت تلك الشعبية الى مستوى 83% في يوليو 2014 . 

لكن 61% من الروس ما زالوا يقيمون أداء بوتين بشكل إيجابي علما ان معظم القادة الديمقراطيين يتمنون ان يحصلوا على مثل هذا الدعم فعلى سبيل المثال نسبة التأييد للرئيس دونالد ترامب بين الأمريكيين هي اقل من 43% وفي واقع الامر فإن السياسات الامريكية غير المترابطة والتي تعتمد على المواجهة مع اوروبا والصين وتركيا وغيرها وهي سياسات ساهمت في انخفاض شعبية ترامب هي نفس السياسات التي ساهمت في زيادة شعبية بوتين حيث ان تلك السياسات أعطت بوتين سلسلة من الانتصارات التكتيكية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/xGpp8mHar;

Edit Newsletter Preferences