Rohingya Refugee Muslims Participate in Early Marriages Allison Joyce/Getty Images

تكلفة زواج الأطفال

نيويورك - إن التكاليف البشرية لزواج الأطفال معروفة جيداً ففي جميع أنحاء العالم عادة ما تكون العرائس القاصرات أقل تعليماً وأكثر فقراً واكثر عرضة للعنف الجنسي مقارنة بالنساء اللواتي يتزوجن لاحقاً في الحياة ولكن عندما يتم إضافة التأثير الإقتصادي لزواج القاصرات إلى هذه النتيجة المروعة فتظهر أمامنا تكلفه كبيره للغايه.

ووفقاً للمركز الدولي للبحوث المتعلقة بالمرأة والبنك الدولي ، فإن إنهاء ممارسة زواج الأطفال من شأنه أن يوفر مليارات الدولارات من نفقات الرعاية السنوية مما يؤدي إلى تحقيق وفورات عالمية تزيد عن 4 تريليونات دولار بحلول عام 2030 وببساطة، لا يمكن للعالم أن يتحمل تكلفة السماح لزواج الأطفال بالإستمرار.

لقد أدركت العديد من الحكومات ذلك بالفعل ففي إندونيسيا ، على سبيل المثال والتي تعاني من  التأثير الإقتصادي السلبي لزواج الأطفال على توقعات النمو على المدى الطويل ، تعهد الرئيس الأندونيسي جوكو ويدودو بحظر هذه الممارسة حيث يعتبر هذا تعهداً  كبيراً في بلد تتزوج فيه 14٪ من الفتيات قبل عيد ميلادهن الثامن عشر.

ولكن في معظم البلدان التي شهدت إنتشاراً في نسب زواج الأطفال، لا يحدث التغير فيها بالسرعة الكافية وبينما تمت مناقشة الإستراتيجيات وذلك من بنغلاديش وحتى زامبيا، فإن تمويل البرامج التي نجحت في تخفيض معدلات زواج الأطفال - مثل تحسين حصول الفتيات على الرعاية الصحية والتعليم والتدريب الوظيفي - لا يزال غير كافٍ  علما انه لو اردنا ان يكون إنهاء زواج الأطفال أكثر من مجرد نقطة للحديث السياسي، يتوجب علينا ان ندعم الإستراتيجيات الشاملة  وذلك من خلال الإلتزامات المالية.

ولا شك بأن تحدي زواج الأطفال يعتبر تحدياً كبيراً واليوم ،تقريبا تتزوج واحدة من بين كل خمس فتيات في جميع أنحاء العالم إما بشكل رسمي او غير رسمي قبل بلوغهن سن ال 18 عاماً حيث تصبح معظم هؤلاء الفتيات أمهات قبل بلوغهن سن الرشد وفي النيجر ، التي تتمتع بأعلى معدل زواج للأطفال في العالم ، تتزوج 76٪ من الفتيات قبل أن يتمكنوا من التصويت وحيثما يحدث زواج الأطفال، غالباً لا يكون للفتيات أي رأي في إتخاذ القرار.

والخبر السار هو أنه لم يكن هناك وقت أفضل من الوقت الحالي للتعامل مع هذه الظاهرة العالمية حيث مع إتضاح التكاليف الإقتصادية لزواج الأطفال ، بدأت الحكومات في العالم النامي بمعالجة هذه المسألة بإلحاح أكبر ومن اجل قلب الموازين، يجب ان تنضم الدول الغنيه كذلك لهذه المعركة وفرصتهم القادمة من أجل الدخول في هذه المعركة قد اصبحت قريبه جدا.

Subscribe now

Exclusive explainers, thematic deep dives, interviews with world leaders, and our Year Ahead magazine. Choose an On Point experience that’s right for you.

Learn More

في 31 مايو ، سوف يعقد وزراء المالية والتنمية في مجموعة الدول الصناعية السبع أول اجتماع ضمن سلسلة من الإجتماعات في كندا لمناقشة كيفية مشاركة النمو الإقتصادي بشكل أكثر إنصافًاً وسوف تمهد هذه الإجتماعات الطريق لإجراء مناقشات أوسع نطاقاً في الأسبوع المقبل عندما يستضيف رئيس الوزراء الكندي جستين ترودو قمة مجموعة السبع.

لقد تعهد ترودو بالفعل بجعل مسألة المساواة بين الجنسين موضوعًا رئيسيًا في إجتماع هذا العام ونحن بالتأكيد نرحب بتركيزه لكننا ندرك أيضًا أنه ما لم يدعم وزراء مجموعة السبع اقوالهم بتمويل  مخصص لهذه الغايه، فإن هذه التعهدات النبيله للقمه لن تكون كافيه وسوف يظل الأطفال في كل مكان يعانون من ظلم الزواج المبكر.

إن إنهاء زواج الأطفال يتطلب الطموح والإبداع والمال لكن هذه مجرد بداية فالحلول المستهدفة ضروريه وفي حين أن التعليم أمر حاسم لمستقبل الفتيات، فإن بناء المدارس ودفع الاموال للمعلمين لن يكون كافياً ولكي تتمتع الفتيات بالتمكين الكامل، فهن بحاجة للحصول على تعليم آمن وجيد يمنحهن الثقة والمهارات اللازمة لبناء مستقبلهن وتحقيق النجاح علما ان تحقيق ذلك يتطلب مشاركة طويلة المدى.

إذا كانت أغنى البلدان في العالم  مستعده لوضع هذه المسأله على قمة اولوياتها، فسوف تكون الأرباح كبيرة فعلى سبيل المثال ، يقدر البنك الدولي أنه إذا تمكنت النيجر من حظر زواج الأطفال، فسوف تحقق وفورات سنوية في مجال الرعاية الإجتماعية تصل لحوالي1.7 مليار دولار ويمكن لبنغلاديش أن تحقق 4.8 مليار دولار إضافية من الدخل السنوي والإنتاجية  وسوف يصل مجموع مدخرات الرفاه الإجتماعي في نيجيريا إلى 7.6 مليار دولار.

لقد بدأت الحكومات في القيام بخطوات واسعة في خفض معدلات زواج الأطفال وفي الواقع ، فإن عدد الفتيات المتزوجات كأطفال في كل عام آخذ في الإنخفاض ولسوء الحظ ، يحدث التغيير ببطء شديد فإذا لم يعمل العالم على تسريع التقدم وزيادة الاستثمارات، فإن النمو السكاني السريع سوف يؤثر سلبا على المكاسب الحالية مما يزيد من نسبة العرائس القاصرات مرة أخرى.

يمكن للفتيات تغيير العالم ولكن في الوقت الراهن، تحدّ الظروف التي هي خارجه عن سيطرتهن من إمكاناتهن وعندما يجتمع وزراء مجموعة الدول الصناعية السبع خلال هذا الأسبوع و الأسبوع القادم، فإن أحد المواضيع التي سوف يبحثون فيها هي "الإستثمار في النمو الذي يناسب الجميع." ومن وجهة نظرنا ، فإن أفضل طريقة لترجمة ذلك الهدف إلى الواقع هو معالجة مرض إجتماعي يولد تكاليف باهظة لا تتحملها الفتيات فقط.

Help make our reporting on global health and development issues stronger by answering a short survey.

Take Survey

http://prosyn.org/j6WZ7L5/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.