rodrik185_Hannah McKay-PoolGetty Images_g7ukus Hannah McKay/Pool/Getty Images

مجموعة السبع والإحكام الضريبي ونهاية العولمة المفرطة

كمبريدج ــ في الخامس من يونيو/حزيران، أعلنت اقتصادات العالم الرائدة عن إبرام اتفاقية من شأنها أن تعمل على تعزيز قدرتها على زيادة الضرائب المفروضة على الشركات العالمية. لا تزال الاتفاقية في احتياج إلى موافقة رسمية من قِـبَـل مجموعة أوسع من البلدان، ولا تزال تفاصيل عديدة يتعين العمل عليها حتى تصبح الاتفاقية فَـعَّـالة. مع ذلك، ليس من قبيل المبالغة وصف هذه الاتفاقية على أنها صفقة تاريخية.

تتألف اتفاقية مجموعة الدول الصناعية السبع من بندين. فهي أولا تقترح ضريبة عالمية بحد أدنى 15% على أكبر الشركات حجما. ثانيا، سَـيُـعاد جزء من الأرباح العالمية التي تحققها هذه الشركات إلى البلدان التي تزاول فيها أعمالها، بصرف النظر عن موقع مقارها الفعلية.

تُـعَـد هذه الأهداف مؤشرا واضحا إلى أن قواعد العولمة المفرطة ــ التي بموجبها يجب أن تتنافس البلدان لتقديم صفقات متزايدة الجاذبية للشركات العالمية ــ تُـعـاد كتابتها الآن. حتى وقت قريب للغاية، كانت المعارضة من جانب الولايات المتحدة هي التي عطلت التنسيق الضريبي العالمي. الآن، على النقيض من ذلك، كانت إدارة الرئيس جو بايدن هي التي دفعت الاتفاق.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/PKqORN0ar