oneill74_JEFF PACHOUDAFP via Getty Images_coronavirusscientistlabtest Jeff Pachoud/AFP via Getty Images

زمن الوباء ومجموعة العشرين

لندن ـ سيعقد قادة مجموعة العشرين هذا الأسبوع اجتماعا لمناقشة أزمة "كوفيد 19". يأمل المرء أن تشكل القمة الطارئة بداية استجابة جماعية مدروسة لهذا التحدي الخطير. إذا كان الأمر كذلك، فقد يتبين أن هذا الاجتماع سيكون أكثر تبعية من قمة لندن التي استضافها رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون في أبريل / نيسان 2009، والتي وضعت إطارًا لاستجابة منسقة متعددة الأطراف للأزمة المالية العالمية.

بعد ترؤس المراجعة العالمية لمقاومة مضادات الميكروبات (AMR) في المملكة المتحدة، لا يسعني إلا أن أعتقد أن الأزمة الحالية تتطلب جُهدا مُشابهًا يجمع بين تحديد الأمراض المعدية والتحليل الاقتصادي والحلول المبنية على الأدلة. عندما تم نشر النتائج التي توصلنا إليها في عام 2016، حظينا بقدر كبير من الاهتمام لتسليط الضوء على كل من الخسائر المحتملة في الأرواح والتكاليف الاقتصادية لعدم اتخاذ إجراء في مواجهة مقاومة مضادات الميكروبات. وقد حذرنا أنه بحلول عام 2050 يمكن أن تودي الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية بحياة عشرة ملايين شخصا سنويًا، مع إجمالي خسائر إنتاج تبلغ حوالي 100 مليار دولار بين 2015 و 2050.

لكننا أظهرنا أيضًا أنه يمكن منع هذه النتائج المروعة من خلال استثمار ضئيل نسبيًا بقيمة 42 مليار دولار، وهذا يعني ضمنا عائدًا يبلغ حوالي 2000٪. الآن بعد أن أدت جائحة كوفيد 19 إلى زيادة هائلة في استخدام المطهرات، أخشى المستقبل الذي لم نتخذ فيه التدابير اللازمة لإدارة التهديدات البيولوجية. إذا واجهنا نقصا في المضادات الحيوية المُفيدة، فإن الوقت الذي سيستغرقه تطوير مضادات حيوية جديدة قد يتجاوز بكثير الوقت المتوقع لتطوير لقاح ضد كوفيد 19.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/HWSVcZVar